الجميلة النائمة
  • 1 /4
  • 1 /4
  • 1 /4
  • 1 /4


يُعدّ النوم من العلاجات الفضلى للبشرة، فالخلود إلى النوم قبل ساعة واحدة من منتصف الليل يزيد ثلاثة أضعاف نسبة جمالك. لذا تعرّفي معنا على الفوائد الجماليّة الأهمّ للنوم.

لطالما عرف النوم الصحيّ والسليم بالنوم الجميل، حيث يساهم في زيادة نقاء البشرة وصفائها. ولقد ارتبط الجمال بالنوم ارتباطاً وثيقاً إذ يحافظ على شباب البشرة ويجدّدها.

يمكنك تشبيه بشرتك بالجهاز المعقّد الذي يعمل مع إيقاع الساعة البيولوجيّة التي تؤثّر على وظائف الجلد، وهو أكثر ذكاءً ممّا قد تعتقدين. تختلف احتياجات بشرتك بحسب تغيّر الوقت، فخلال النهار، يكون الجلد في حالة وقائيّة، ممّا يحدّ من أضرار أشعة الشمس أو الأكسدة. أمّا في الليل، فيعمل الجهاز المناعي بطاقته القصوى وتتجدّد خلايا الجلد والأكسجين.

إنّ المكوّنات التي تضعينها على بشرتك في الصباح كالعناصرالمضادّة للأكسدة، وحمض الهيالورونيك يجب أن تعمل ضدّ العوامل الخارجيّة مثل التلوّث وتقلّب درجات الحرارة والرياح وأشعة الشمس، في حين أنّ تلك المكوّنات التي تطبّق في الليل، كالريتينول، وفيتامين C، فيجب أن تعمل على معالجة أيّ ضرر ناتج عن تلك العوامل.

اقرأي أيضاً: نصائح مهمّة لصحّة أسنانك

 

ماذا يصيب البشرة إن لم تنعم بكميّة كافية من النوم؟

تجاعيد مبكرة: يفرز الجسم هرمون الكورتيزول أو هرمون الإجهاد الذي يؤثّر على إنتاج الكولاجين.

إنتفاخ العينين: في حال لم تتمكنّي من الوصول إلى مرحلة النوم العميق، تفقد البشرة توازنها وتحبس المياه الزائدة فتظهر الجيوب المنتفخة تحت العينين.

شحوب البشرة: تشحب البشرة وتفقد إشراقها بسبب انخفاض نسبة الكولاجين وحمض الهيالورونك.

خلل توازن البشرة: تُحدث اضطرابات النوم جفافاً في البشرة أو حتى إفراطاً في دهنيتها بسبب خلل الهرمونات.

وفقاً للخبير في تحليل مشاكل فروة الرأس والجلد، ومدير عيادة الشعر والجمال في لندن Geoff Wright: “ثمّة أوقات معيّنة تحدّد فيها ساعة الجسم البيولوجيّة العمليّات المختلفة التي تطرأ على الشعر والجلد. فمن الساعة الثامنة مساءً حتى الحادية عشرة مساءً يكون وقت الترطيب والتحفيز. ومن الساعة الحادية عشرة مساء حتى الثالثة صباحاً يكون وقت التغذية والتجديد، أمّا من الثالثة صباحاً إلى الخامسة صباحاً فهو  وقت الراحة”.

 

إلى أيّ مدى تكمن صحّة هذا القول؟

تحوي البشرة أنسجة الجلد لتحمي نفسها من التأثيرات الخارجيّة، لذا تأتي أهميّة الاعتناء بها قبل النوم. إليك إذاً الكريمات والمغذيّات التي ستحتاجها بشرتك طوال اليوم  لتحقيق الإستفادة القصوى.

اقرأي أيضاً: تعرّفي على فوائد فاكهة الفول الصحّيّة والجماليّة

 

نصائح هامّة يسديها الدكتور Howard Murad

على مدار اليوم، ينتج الجسم بشكل طبيعيّ عناصر تساعد على حماية البشرة، إلّا أنّها لا تكفي للحماية من التغيّرات البيئيّة. أمّا عند المساء فيصلح الجسم الأضرار اليوميّة ويجدّد البشرة من خلال دوران الخلايا أثناء النوم.

  • لا بدّ من ارتداء واقي من أشعة الشمس على مدار اليوم، وإعادة تطبيقه عند الضرورة. إذ يبدأ الروتين الصباحي من خلال تنظيف البشرة واستخدام علاج مضاد للأكسدة، وترطيبها وحمايتها باستخدام SPF 30. أمّا روتينك المسائي، فيعتمد على استخدام سائل منظّف للبشرة ومصل معالج لمشاكلها ومرطّب.
  • أنصح بترطيب البشرة نهاراً ومساءً، إذ لا يقتصر الأمر على شرب كميّات كبيرة من الماء فحسب بل تناول الفاكهة والخضار الغنيّة بالماء ممّا يساهم في الحفاظ على رطوبة خلايا البشرة فينعكس ذلك على الجلد. أمّا بالنسبة إلى التمارين الرياضيّة، فتساعد على الاسترخاء والتخلّص من ضغوط الحياة اليوميّة، ممّا يؤثّر تأثيراً إيجابياً على البشرة.

اقرأي أيضاً: الاتّجاهات الأربعة الأبرز في عالم الجمال

 

نقطة واحدة ليلاً لبشرة جديدة صباحاً:

Lancôme Night Recovery Beauty Sleep Mask

يحتوي هذا القناع الليلي الغنيّ على ثلاثة جذور قويّة تستخدم في الطّبّ الشرقي لتمنحك بشرة متوهّجة ومرطّبة في الصباح.

 

Dermalogica Sound Sleep Cocoon

يوفّر هذا الكريم مكوّنات نشطة تعمل على تجديد البشرة وترطيبها أثناء النوم. كذلك، فهو مركّب من زيوت أساسيّة تساعد على تعزيز النوم العميق لبشرة أكثر صحّة.

 

La Prairie Platinum Elixir

يعمل هذا المستحضر على تحفيز العمليّة الطبيعيّة لإزالة سموم البشرة وتنفّس خلاياها وإشباعها بمغذيات تحييها.

اقرأي أيضاً: وداعاً للبقع الحمراء!

الأوسمة

تعليقات