Asil Attar: يشرّفني أن‭ ‬أترأس شركة بهذا‭ ‬المقام‬‬

الإعداد: Hoor Houmani

عيّنت دار Damas للمجوهرات الرئيسة التنفيذيّة الأولى، وهي رائدة الأعمال في عالم الموضة السيّدة Asil Attar. فتطلعنا في لقاء حصريّ مع ماري كلير العربيّة على أسرار نجاحها في مسيرتها المهنيّة وتطلّعاتها المستقبليّة ومصادر إلهامها. فضلاً عن تاريخ الدار العريق. فاكتشفي معنا من تكون.

اقرئي أيضاً: Khulood Bint Thani علامة إماراتيّة تختار اتّجاه الاستدامة

نقدّم لك التهاني على تولّي منصب الرئيسة التنفيذيّة الأولى في Damas. أطلعينا على التفاصيل.

ساورني بالفعل شعور رائع، فيشرّفني أن أترأس شركة بهذا المقام. كذلك، أشجّع حضور النساء في فريق العمل، فلا بدّ من أن تلاحظي قوّة نسائيّة مهمينة.

كيف ترين مستقبل العلامة التجاريّة؟

يحاول الجميع تخيّل مستقبل العلامة، إلاّ أنّني لا يمكنني الكشف عن الكثير. فنتمتّع بتاريخ وإرث متينين لأكثر من 100 عام. وفي السابق، هيمن العنصر الذكري على المجال، أمّا اليوم فباتت المرأة تترأس المجال في الوقت والمكان المناسبين.

هلّا حدّدت أولويّاتك؟

من الواضح جدّاً أنّنا نواصل مهمّتنا في تمكين المرأة، لنقودها إلى عصر جديد. نصمّم المجوهرات الفاحرة ومنتجات الرفاهيّة الفاتنة، وكلّ امرأة تحلم بارتداء المجوهرات البرّاقة إلى حين تكبر.

وكيف تنوين الحفاظ على الإرث والتاريخ في ظلّ ذوق الزبائن المتبدّل في يومنا هذا؟

نعيش حتماً في عالم ديناميكي، إلاّ أنّنا نبقى مخلصين لـDamas. ونهدف اليوم إلى التواصل مع فتيات هذا الجيل اللواتي ترعرعن مع جدّاتهنّ وأمّهاتهنّ لنسترجع هذه التقاليد وهذا الإرث إنّما بأسلوب معاصر.

اقرئي أيضاً: الشوكر الأكثر رغبةً يكمن في هذه الماركة

ما هي السوق الرئيسة بالنسبة إلى Damas؟

ستحتلّ دائماً الإمارات العربيّة المتّحدة الصدارة.

قبل أن تتولّي هذا المنصب، ما كانت Damas بالنسبة لك؟

يتنابني شعور بالحنين عندما أفكّر في الأمر. ففي مخيّلتي، Damas عبارة عن عالم من الرفاهيّة. فمن المذهل فعلاً أن تسنح لك الفرصة بالعمل مع هذا الكمّ من التاريخ لكي تخلقي واحداً جديداً برؤية مبتركة.

ما هي التّحديات التي لا تزال محفورة في ذهنك؟ وهل كانت في أولى مراحل مسيرتك أم في فترة أكثر نضجاً؟

تخرّجت من الثانويّة في عمر الـ15، إذ تحلّيت بشغف كبير. ثمّ التحقت بالجامعة إلى حدّ أن بدأت أشعر بالملل، فأردت أن أنهي دراستي بسرعة وإنشاء عملي الخاصّ، فتخرّجت في سنّ ال18. أحبّ التحديّات والفرص الجديدة، ودائماً أتطلّع للمستقبل.

هل أنشأت مشروعك الخاصّ في تلك المرحلة؟

نعم، تخرّجت عندما نلت شهادة في التصميم الداخليّ والهندسة المعماريّة. وعُرضَ عليّ الانضمام إلى Harrods منذ سنوات عدّة، لذا تمّكنت العمل عن كثب في صناعة المجوهرات. وأتيت من عائلة تغمرها أجواء الإبداع وتتألّف من مهندسين ومهندسين معماريّين وفنّانين، لذا لأتحلّى بشخصيّتين، الأولى إبداعيّة والثانية تجاريّة، وهذا مثير للاهتمام، ويشكّل خصائص الجوزاء بامتياز. وبغية الحصول على كلّ من المناصب التي تولّيتها، تباريت مع عشرة رجال. وأعتقد أنّ السّر وراء تولّي أيّ منصب هو الخبرة والمعرفة.

اقرئي أيضاً: Orange Blossom: أزياء محتشمة ومحافظة بلمسة من العصريّة

من هو مثالك الأعلى؟

وجدت مثالي الأعلى في والديّ. فكان أبي من روّاد الطاقة الشمسيّة، أمّا والدتي فتمتّعت بعقل أشبه بعقل Einstein وأناقة Grace Kelly. كانت إحدى نساء العالم الأجمل. وهاجر كلّ منهما الشرق الأوسط في السن الـ 16 أو الـ17 وتزوّجا.

وفي ما يخصّ التصميم الداخليّ، كيف يبدو المتجر الجديد في Dubai Mall؟

يشكلّ إحدى عناصر الرؤية المستقبليّة لـDamas، فيتمتّع بطابع أنوثيّ، لكنّني لم أضع لمستي بعد. ونسعى لخلق تجربة استثنائيّة.

ما هي القطعة التي تعتقدين أنّه على كلّ امرأة امتلاكها؟

تنقسم النساء إلى فئتين:الاجتماعيّة والانطوائيّة. وعلى الأرجح ستحذب الالمرأة اجتماعيّة إلى قطعة Majeure.

مع جيل الألفيّة، هل ستقدمين على التصميم الرقميّ؟

طبعاً، فتشكّل مجوهرات Omni والمجوهرات الرقميّة جزءاً كبيراً من الرؤية. لدينا مشاريع هائلة سنكشف عنها في الوقت المناسب.

اقرئي أيضاً: 3 علامات تجاريّة و4 نساء متمرّدات يكسرن قواعد الموضة

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث