Orange Blossom: أزياء محتشمة ومحافظة بلمسة من العصريّة

في الآونة الأخيرة، كلمتان إثنتان حطّمتا الأرقام القياسيّة في محرّك البحث Google هما "الأزياء المحتشمة". ويبرز اليوم هذا التوجّه نحو الأسلوب المحتشم أكثر من ذي قبل مع دخول المرأة في الخليج والسعوديّة مرحلة مذهلة من التحرّر والتطوّر. وكنّا في "ماري كلير" العربيّة نتابع كلّ التغييرات التي تطرأ على عالم الموضة والأزياء المحتشمة في ظلّ كلّ هذا الانفتاح. وهكذا عثرنا على علامة Orange Blossom، وجهة الأزياء البسيطة والمميّزة للمرأة العربيّة. تتواجد هذه العلامة التجاريّة في جدّة ومؤسّسها رجل الأعمال السعوديّ السيّد أحمد كريدية بالتعاون مع المصمّمة Zeina Adra. رافقينا في هذه المقابلة لتتعرّفي أكثر على هذه العلامة التجاريّة والتوجّه الحاليّ في المملكة العربيّة السعوديّة.

اقرئي أيضاً: Jennifer Lopez أيقونة الموضة لهذا العام

كيف بدأت مشوارك في عالم الموضة والأزياء؟

ولدت ونشأت في أبوظبي وتخصّصت في مجال التصميم الداخليّ، ولطالما استهواني العمل بالأقمشة والألوان والتركيبات. وانتقلت لاحقاً إلى السعوديّة وسعيت وراء شغفي بعالم الموضة. ووجدت أنّ السوق تفتقر إلى الألوان، فمنذ عشرة أعوام كانت العباءات كلّها باللون الأسود، وهكذا بدأت فكرة تأسيس هذه العلامة التجاريّة الخاصّة لتقديم خطّ عباءات بباقة من 25 لوناً.

هل تأثّر الطلب على العباءات في ظلّ التغييرات التي تشهدها المرأة في السعوديّة؟

نعم، بالطبع تأثّر الطلب على العباءات مع كلّ هذه التغييرات. فتتوجّه السعوديّة اليوم نحو قوّة عاملة نسائيّة ولا بدّ من أن تعكس عباءاتهنّ المرأة المعاصرة والمحتشمة والواثقة من نفسها.

كيف تنجحين في تقديم قطع معاصرة من تصميم واحد؟

لا أعتبر أنّني أصمّم قطعة واحدة فحسب. فأتبع صيحات مختلفة وهذا ما يفتح أمامي توجّهات متعدّدة لتغيير صورة العباءة السوداء التقليديّة، فأحوّلها إلى قطعة أساسيّة في خزانة المرأة تخدم الغرض نفسه، أيّ الإطلالة المحتشمة. فأستخدم دائماً تشكيلة من الأقمشة والمواد وأعتمد على آخر الصيحات مثل معاطف الترنش والسترات الضخمة ونقشة المربّعات والتقليم مثلاً بالإضافة إلى الألوان الرائجة في كلّ موسم إنّما في تصاميم محتشمة ومحافظة في الوقت نفسه.

اقرئي أيضاً: تألّقي بإطلالة حيويّة منعشة هذا الربيع

من هي المرأة العربيّة التي تودّين رؤيتها ترتدي أحد تصاميمك؟

أودّ فعلاً أن أرى الملكة رانيا في أحد تصاميمي فهي تجسّد المرأة العاملة والمعاصرة خير تجسيد.

ما هي القطعة التي لا بدّ للمرأة من أن تقتنيها هذا الموسم؟ وبأيّ طريقة يمكنها تنسيقها؟

من بين صيحات هذا الموسم، تبرز صيحة معطف الترنش. وأعدت تصميم هذه القطعة باستخدام أقمشة متعدّدة بدءاً بالحرير ووصولاً إلى الكتّان. ويمكن تنسيق هذه القطعة بطرق مختلفة تغيّر الإطلالة بشكل كبير. فقد تختار المرأة تنسيقها مع سروال جينز وبلوزة قطنيّة وحذاء رياضيّ لإطلالة مريحة وغير رسميّة أو ربّما تفضّل مثلاً ارتداءها مع سروال فضفاض وقميص وحذاء عالي الكعب لإطلالة أنيقة ورسميّة أكثر. وأخيراً تستطيع المرأة أن ترتدي هذه القطعة مع فستان ناعم وحذاء مفتوح من الخلف لإطلالة أنثوية مميّزة.

ما الذي تعنيه العباءة بالنسبة إلى المرأة اليوم؟

لا شكّ في أنّ العباءة تصميم محتشم لكنّ هذا لا يمنع المرأة من مواكبة الصيحات واحترام تقاليدها في الوقت نفسه. فيمكنها أن ترتدي العباءة وتشعر بالراحة والثقة بالنفس والعصريّة في الوقت نفسه. وهدفنا اليوم هو تقديم تصاميم استثنائيّة تلفت أنظار كلّ من يراها وليس النساء العربيّات فحسب بل على الصعيد العالميّ أيضاً، لا سيّما أنّ العباءات والأزياء المحتشمة بشكل عام باتت محطّ اهتمام الكثير من المصمّمين العالميّين.

اقرئي أيضاً: هذه القطع لن تبطل موضتها

ما الذي يفتقر إليه عالم الموضة في السعوديّة؟

يفتقر إلى الخيّاطات المحلّيّات. جميع تصاميمنا من صنع السعوديّة وأتمنّى أن تخيّطها في المستقبل النساء المحلّيّات. فتتمتّع الكثيرات بموهبة كبيرة وأتمنّى أن يجدنَ مراكز تمنحهنّ الفرصة لتوجيه مهاراتهنّ سواء في الخياطة أو الطبخ أو التطريز أو أيّ مجال آخر.

ما الذي يجمع المصمّمات السعوديّات برأيك وما الذي يفرّقهنّ؟

تسير المصمّمات السعوديّات في توجّه واحد، فيستهدفنَ القوى العاملة الجديدة ليقدّمن إلى النساء الراحة والثقة بالنفس في بداياتهنّ الجديدة ومسيراتهنّ المهنيّة. أمّا ما يميّزني شخصيّاً فهو أنّني اخترت العباءات التي لطالما شكّلت جزءاً من الثقافة اللبنانيّة، فكان الرجال والنساء يرتدونها في الماضي لكنّها لم تكن مفروضة عليهم في التقاليد. واخترت أن أعيد تصميمها بأسلوب معاصر إنّما محافظة دائماً على الطابع المحتشم الذي تتّسم به.

كيف تساهمين في تحقيق رؤية المملكة العربيّة السعوديّة للعام 2030؟

عشت حياتي كلّها في منطقة الخليج وأفتخر اليوم بأنّني أشكّل جزءاً من هذا التوجّه لتحقيق رؤية المملكة للعام 2030. وتجسّد Orange Blossom اليوم ذلك لأنّها تعكس صورة المرأة السعوديّة اليوم التي تعتمد الأسلوب العصريّ والمحتشم في الوقت نفسه.

اقرئي أيضاً: هذه هي الإطلالة المثاليّة لمقابلة عمل

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث