Karl Lagerfeld يترك وراءه إرثاً عظيماً

1933-2019، في 19 فبراير، حُدّثت المعلومات على موقع ويكيبيديا ولفّ الحزن العالم أجمع لفقدان أيقونة كبيرة في عالم الموضة. إنّه السيّد Karl Lagerfeld الذي قال في الفيلم الوثائقيّUn Roi Seul : "لا أبالي ولا يسعني أن أحدّد البصمة التي أودّ تركها أو التي قد أتركها ورائي. لا أدري، لكنّني لن أعرف بأيّ حال، فما النفع من السؤال عمّا سأخلّفه ورائي ما دمت لن أعرف في جميع الأحوال". لكن يا سيّد Karl، دعنا نهتمّ بهذه المسألة فنحيي ذكراك ونحتفي بكلّ بصمة تركتها في كلّ دار تعاملت معها ودعنا نكرّم الأثر الذي تركته بدون أن تدرك قيمته لأنّك كنت منشغلاً بابتكاره في الأساس. لا شكّ في أنّ اختصار 86 عاماً من حياة شخصيّة أيقونيّة أمضت حوالى سبعة عقود تصقل الموضة مهمّة صعبة جدّاً، لكنّنا استوحينا من كرم السيّد Lagerfeld وعمله الشاقّ، تماماً مثلما ألهم Sebastien Jondeau أيضاً، حامي السيّد Lagerfeld الذي جمعنا به لقاء حصريّ في العام 2016. إليك بعض الحقائق التي لا بدّ من أن تعرفيها حول الأسطورة بدءاً باسمه ووصولاً إلى مساره المهنيّ ومنزله.

اقرئي أيضاً: وداعاً Karl Lagerfeld

مساره المهنيّ

. في العام 1955، حصل على وظيفته الأولى لدى Pierre Balmain قبل الانتقال للعمل لدىJean Patou ثمّ Charles Jourdan وValentino.

. في العام 1967، انضمّ إلى أسرة Fendi، دار الفرو الرومانيّة التي أثبتت هويّتها في زمن برزت فيه الحركة الداعمة حقوق الحيوانات وذلك بعد الخبرة التي اكتسبها في دار Chloé.

. وبعد مرور خمسة أعوام على وفاة Coco Chanel، انضمّ Lagerfeld إلى دار Chanel في العام 1983 وبقي في منصب المدير الإبداعيّ للدار طوال 36 عاماً.

. أسّس علامته التجاريّة الخاصّة في العام 1984 وباعها في العام 2005 لـTommy Hilfiger.

. في العام 2011، صمّم مجموعتين من الأحذية للعلامة التجاريّة الإيطاليّة Hogan.

. في يونيو 2011، تلقّى جائزة مؤسّسة Gordon Parks تكريماً لعمله كمصمّم أزياء ومصوّر ومخرج.

. كان المصمّم الأوّل الذي تعاون مع علامة H&M في العام 2004 وتلا هذا العمل تعاونات متعدّدة مع مصمّمين كثر.

اقرئي أيضاً: ماذا كشف مرافق Karl Lagerfeld عن علاقتهما؟

بعض المعلومات عن شخصيّته الفريدة

. كما ذكر في كتابه The Karl Lagerfeld Diet، حذف الحرف الأخير من اسمه الحقيقيّ Lagerdeldt لأنّه "بدا تجاريّاً أكثر" على حدّ قوله.

."الموضة هي الحافز الصحّيّ لخسارة الوزن"، ويُقال إنّ المصمّم خسر أكثر من 40 كيلوجراماً ليتمكّن من ارتداء تصاميم Hedi Slimane.

. وكما ذكرت زميلاتنا في مجلّة "ماري كلير" العالميّة بعد زيارته في العام 2005: "كان يكره الحياة الاجتماعيّة وهو يشبه نجوم الروك في إطلالاته. واستغرقنا لقاؤه أشهراً متعدّدة فهو رجل كثير الانشغال، يتأخّر دائماً على مواعيده لأنّه لا يضع ساعة أو يحمل هاتفاً خليويّاً. يجاري فضولنا ويقودنا في تفاصيل منزله، كالسلالم الرائعة وآلاف الكتب ومكتبه المميّز وغرفة الملابس الاستثنائيّة وغرفته التي تحتوي على سرير أبيض صغير مغطّى بملاءات مطرّزة يبرز فيها فجأة طابعاً طفوليّاً."

اقرئي أيضاً: هذه القطع الجديدة من Karl x Puma هي كلّ ما تحتاجين إليه لإطلالة رياضيّة

أبرز اقتباساته

. "الإطلالة المحترمة تكفي للفت الناس إلى روحك".

. "هل من أمر أفضل من المنافسة؟ لا شيء مؤكّد في مجال الموضة وهذا تماماً ما أحبّه فيه".

."يقول الفرنسيّون إنّ المرء يشعر بالجوع عندما يتناول الطعام، أمّا أنا فأستوحي عندما أعمل، لأنّ العمل هو قوّتي المحرّكة".

."لا تعكس المجموعة فكرة أساسيّة واحدة بل تجسّد فكرة تعجبنا فجأة فنترجمها على الورق ثمّ في التصاميم".

اقرئي أيضاً: تعرّفي إلى Lucia Pica المصممة العالميّة للمكياج والألوان لدى Chanel

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث