ماذا كشف مرافق Karl Lagerfeld عن علاقتهما؟

Photo: Pelle Lannefors

مع رحيل المصمّم المبدع وأسطورة الموضة المعاصرة Karl Lagerfeld، نتذكّر اليوم حديثنا الحصريّ ولقاءنا مع حارسه الشخصيّ Sebastien Jondeau منذ سنتين، حين كشف لنا عن العلاقة التي تجمعهما وكيف التقيا.

“رائع وهادىء” هو أفضل وصف لـSebastien Jondeau الحارس الشخصيّ لـKarl Lagerfeld، الذي لا يخشى النضال ومواجهة الحياة بقوّة وعزم، فضلاً عن أنّه ينضح بالحياة بشكل استثنائيّ، فلا عجب أنّه أحد الوجوه الإعلاميّة لعلامة Lagerfeld نفسها، إذ ظهر في الكثير من الحملات الدعائيّة. وفتح لنا Sebastien Jondeau شقّته الباريسيّة بكلّ رحابة صدر وشاركنا حكايته وحدّثنا عن مقوّمات الحارس الشخصيّ للأسطورة Karl Lagerfeld.

لم تبدأ علاقة Jondeau العمليّة بـKarl من باب الصدفة. "ولدت وعشت أوّل سنتين من عمري في باريس، وبعد ذلك انتقلت عائلتي إلى الريف حتّى بلغت سنّ الـ١٨. وفي سنّ الـ١٦ تركت المدرسة وباشرت بالعمل، في الفترة التي كنت أعمل فيها خلال عطلة الصيف بعد المدرسة في شركة نقل أثاث، تعتني بالأثاث وتنقله ويعود تاريخها إلى القرن الثامن عشر. وكان Karl واحداً من زبائنهم، وذات يوم بينما كنت أعمل أنا وفريقي في منزله وكنت حينئذ في عمر الـ١٦، خاطبني قائلاً: "ماذا تفعل هنا؟ أنت صغير على العمل مع هؤلاء الأشخاص؟." أجبته آنذاك: "نعم، لكنّني أحتاج إلى العمل في عطلة المدرسة". عملت في هذا المجال لسنوات طويلة وبعد خدمتي في الجيش عدت إلى العمل مع الشركة نفسها التي تعاونت مع Karl. وفي يوم من الأيّام، سألته إذا كنت أستطيع العمل لديه في وظيفة مختلفة تماماً عمّا أقوم به، لأنّني في تلك الأثناء كنت أعمل في أربعة مجالات ورغبت في التغيير.

وبعد الأشغال التي استلمها في صغره، لا بدّ من أنّ مهامه ازدادت حين بدأ بالعمل مع رجل دؤوب مثل Karl، وعلّق الحارس قائلاً: "مهامي الحاليّة تدور حول الاهتمام به، فأنا مساعده الشخصيّ وحارسه الأمنيّ في الوقت نفسه، وأحرص دائماً على التأكّد من أنّ الأمور تسير على نحو جيّد بالنسبة إلى أعماله وأنّه بأمان، بالإضافة إلى أنّني أهتمّ بكلّ الأمور المتعلّقة بالأشخاص الذين يعملون معنا. وبالنسبة إليّ، هذه العلاقة تقدّم إليّ شعوراً بأنّني ضمن عائلتي فيما أمارس عملي في الوقت نفسه.

ولدى سؤالنا "لكن إلى أيّ حد يزدحم جدول أعمالك؟"، قال "في الصباح لا أكون مشغولاً كثيراً، لذا أستطيع أن أمارس الرياضة وأن أقوم بأموري الشخصيّة. أمّا في فترة بعد الظهر فأعمل مع Karl حتّى المساء، وما من استراحة في تلك الأثناء، إذ أعلم متى سيبدأ عملي، إلّا أنّني لا أستطيع التكهّن أبداً متى سأتوقّف عن العمل في المساء. وبالنسبة إليّ، العمل الشاقّ لم يكن جديداً عليّ، فقد عملت في أربع وظائف في الوقت نفسه قبل أن أقابله لمدّة 4 سنوات ولم أكن أنام أكثر من 4 ساعات في الليل".

يصف Sebastien علاقته بمديره بأنّها مميزة وأعمق من أن تكون بين مدير وموظّف. "ما زلت أعمل معه أكثر من 18 عاماً، إنّها علاقة ظريفة، لقد كبرت ونضجت معه، وعملنا معاً على بناء العلامة التجاريّة الخاصّة به وأصدرنا الكتب، ناهيك عن العمل في مجال العمارة والفنّ. تعلّمت منه الكثير وما زلت أتعلّم منه. أمّا بالنسبة إلى الأمر الأكثر أهمّيّة الذي تعلّمته من Karl Lagerfeld فهو كرمه وعمله الدؤوب. عملت حارساً أمنيّاً وكنت أوصل الطلبات في مختلف أنحاء أوروبا وعملت مع شركة توصّل الطعام إلى الملعب بالإضافة إلى عملي في مجال تسويق الأطعمة ولم أغفل عن تدريبي على الملاكمة في الوقت النفسه، وأعتبر نفسي كسولاً مقارنةً بما كنت أقوم به في السابق".

العمل في مجال الأزياء قد يكون صاخباً وسريعاً. لكن يجد Sebastien العمل فيه ممتعاً إلّا أنّه عالم مجنون بعض الشيء. "الأمر الذي لا أفضّله هو أنّ بعض العاملين فيه يعتقدون أنّهم مركز العالم إلّا أنّ هذا لا يعنيني وليس من اهتماماتي، فـ Karlليس مثلهم في هذا الشأن. "عندما شاركنا Sebastien خزانة ملابسه التي كانت منظّمة للغاية، لاحظنا أنّه يحبّ اقتناء الأحذية الرياضيّة. "أحب أحذية Jordan وأملك المئات منها، والقطعة الثانية التي لا أستغني عنها هي سروال الجينز ولديّ الكثير منه."

وما من أمر قد يمنع Sebastienعن حماية Karl، لذا أردت أن أتعرّف على التمارين الرياضيّة والحمية الغذائيّة التي تبقيه قويّاً. "سأكلّمك عن الأسبوع الماضي كنموذج. ركضت يوم السبت بينما قمت بتمرين الكارديو يوم الأحد وركضت ليوم الاثنين. أتمرّن لمدّة ساعتين يوميّاً. وبشكل عام، أمارس رياضات مختلفة من دون أوزان وأمارس رياضة الملاكمة. الرياضة هي حياتي، وشغفي الأوّل هو ركوب الدرّاجة الناريّة أما الثاني فهو الملاكمة، فضلاً عن أنّني أمارس أيضاً بعض الهوايات المائيّة كالتزلّج على الماء أو استخدام لوح الطيران. وأتناول مختلف أنواع الطعام في معظم وجباتي مع Karl، وبدوره لديه شيف خاصّ يطبخ له وجبات صحّيّة ونظيفة مثل السمك والخضروات. وعندما لا أكون في العمل، أبتعد عن تناول الأطعمة التي لا أحبّها، على سبيل المثال الوجبات السريعة. وأنا محظوظ لاتّباع نظام غذائيّ صحّيّ عندما يعود الأمر إلى اتّباع الحمية الغذائيّة."

ومع كثرة انشغاله بعمله، يخبرني Jondeau بأنّه لا يمتلك وقتاً للسياحة وللعلاقات أو السفر، إلّا أنّ وجهته المفضّلة هي جنوب فرنسا وجزيرة St. Barts. "أحبّ تلك الجزيرة وأعلم أنّها مزدحمة في الصيف إلّا أنّه يمكن العثور على مناطق جميلة خالية من السيّاح". وحين سألته عن الموهبة التي يرغب في امتلاكها، ابتسم وقال: "العزف على البيانو أو الغناء، إذ أشعر بأنّ المغنّين يستطيعون تغيير العالم بشكل أو بآخر".

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث