سافري إلى هذه الوجهات المفعمة بالرفاهيّة

هل تساءلت يوماً ما يعني أن تكون إقامتك في فندق ما فاخرة؟ هل الرّفاهيّة تقتصر على الهندسة والأثاث والمساحات المحيطة أم أنّها تتعدّى كلّ هذه الأمور الملموسة لتصل إلى الخبرة التي ستعيشينها والمعاملة التي ستتلقّينها؟ فماذا تتوقّعين عندما تحجزي مكاناً لك في فندق فاخر؟

نعم، أوّل ما نفكّر فيه عندما نتكلّم عن فندقٍ فخم هو تميّز موقعه وضخامة هندسته وعراقة تصميمه، إلاّ أنّ تأمين أفضل خدمة وتجربة وإقامة بات من الأولويّات لدى معظم الفنادق الفخمة وعنواناً جديداً للرفاهية. وعندما نتكلّم عن الرفاهية، فهذا المفهوم يشمل ثلاث ركائز: الإهتمام بأدقّ التفاصيل المتعلّقة بالإقامة، والخدمات المخصّصة ذات الطّابع الشخصي ليس في المناسبات الخاصّة فحسب إنّما في كلّ لحظة من إقامة الضيوف، والإبتكار في أنواع الخدمات المقدّمة لهم. فتعمَد هذه الفنادق إلى إجراء مسح على حاجات النزلاء المحتملين للعمل على تأمينها بأفضل الأشكال وبطريقة مبدعة وفريدة. ومن خلال اعتماد هذه الركائز، تجعل هذه الفنادق ضيوفها يعيشون خبرة لا تُنتَسى ولا تتكرّر إلاّ عند النزول فيها. وبهذا يشعر النزلاء بالفخامة والرفاهية ويصبحون عملاء أوفياء. في هذا التقرير سنأخذك في رحلة إلى أربعة فنادق تميّزت بتطبيق هذه الأسس حتى أضحت عنواناً حقيقيّاً الرفاهية.

الخدمة الشخصيّة الراقية في عمّان

ليس بعيداً جدّاً عن خليجنا العربيّ، سنبدأ رحلتنا من العاصمة الأردنيّة النابضة بالحياة من مياه البحرالأحمر الصافية إلى أحجار البتراء المنحوتة. فتجمع عمّان في الآن عينه أصالة الحضارات السابقة ورقيّ وجهها المعاصر. وللتنعّم بإقامة عنوانها الرفاهيّة وحسن الضيافة الأردنيّة التقليديّة، اخترنا لك فندق St. Regis. فبغضّ النظر عن موقع هذا الفندق الاستراتيجي وتصميمه الفخم الذي يتميّز بالسلالم والثريات المستوحاة من أزهار الثقافة الأردنية والمصنوعة من البلورات البوهيميّة الراقية، ما يُميّزه أيضاً هو خدمة الـButler Service. فأثناء إقامتك في هذا الفندق، ستُتاح لك فرصة التنعمّ بخدمة شخصيّة راقية تؤمّن لك كلّ ما يُمكن أن يخطر على بالك. حتّى أنّه بإمكانك التواصل مع الشخص الذي يهتمّ بخدمتك عبر خدمة الـ WhatsApp أو عبر البريد الإلكتروني في أيّ وقت. ففيما تسترخين في الغرف المتميّزة بتصميم منعش ينساب من خلاله الضوء، يتمّ تأمين الشاي أو القهوة إلى غرفتك وإيقاظك في الصباح وتفريغ أمتعتك أو تعبئتها وكيّ ملابسك وترتيبها وكلّ ما يُمكن أن تحتاجين إليه. وخلال إقامتك في الفندق، وفيما تحيط بك الجداريّة الرائعة المصنوعة يدوياً من الفسيفساء وحجارة الذهب التي تجمع بين تراث هذه العلامة وروعة الخيول العربيّة الأسطوريّة والتراث الملوكي، يُمكنك المشاركة في الطقوس المختلفة التي يتميّز بها، كطقس الشاي ما بعد الظهر الذي تُدعى إليه شخصيّات المجتمع البارزة، أو طقوس المساء التي تشاركين بها على وقع الموسيقى والإضاءة الخافتة قبل البدء بتجربة Midnight Supper الإستثنائيّة المصمّمة بعناية لتجسّد أرقى أشكال الرفاهية والتناغم بين الفخامة والجماليّة. كما تنتظرك تجربة عشاء راقية في مطعم Mercado Andaluz وهو أوّل مطعم إسباني في المنطقة يقدّم الأطباق الأندلسيّة مستعيناً بأجود المكوّنات، ومطعم Tamara الذي يقدّم أشهى أطباق مطبخ بلاد الشام التي تركّزعلى المأكولات البحريّة والمنتجات العضوية المفعمة بنكهات المنطقة. فما رأيك بتجربة طبق سلمون التبولة أو كبّة الكركند اللذيذة لأوّل مرّة في حياتك؟

الخصوصيّة والمساحات الخاصّة في روما

ومن الأردن ننتقل شمالاً إلى القارّة الأوروبيّة عبر البحر المتوسّط، وها قد وصلنا إلى العاصمة الإيطاليّة. أوّل ما يخطرعلى بالنا عندما نُفكّر بروما هو القصور الفخمة والفنّ الإيطالي العريق. وفي ما يلي أنت على موعد مع مكان يجمع في طيّاته هذه الأصالة بنفحة تنبض بالرفاهية. إذ وصلنا إلى Rocco Forte House وهو قصر أنيق يقع مقابل ساحة بيازا دي سبجنا الشهيرة ويعود إلى القرن الثامن عشر.وهو يكشف من موقعه المشهد الخلاب للمدينة الإيطالية العريقة، فتشعرين أنّك أيضاً في رحلة عبر الزمن. فإذا كنت تبحثين عن الإهتمام الشخصي وعن المساحات الخاصّة المنظّمة، فهذه وجهتك الأنسب. وعندما تصلين إلى هذا المكان ستشعرين بالحيويّة التي تكتَنفه من خلال التصميم الأنيق والمزج بين الأثاث العتيق وقطع الديكور الكلاسيكية من سبعينات القرن الماضي. فستجدين في هذا الفندق 5 أجنحة فاخرة صُمّمت بجودة عالية لتضمَن أعلى درجات الخصوصيّة التامّة من خلال الجمع بين الخصوصيّة والراحة المنزلية من جهة، ومعايير الخدمات الاستثنائية التي تتوقّعينها من جهة ثانية. هي رؤية جديدة في عالم الضيافة تجمع بين الاهتمام الشخصي وتأمين خصوصيّة كاملة وذلك من خلال مفهوم جديد يعزّز تجربة الحياة في الشقق الخاصّة لديك عبر إضافة عناصر حيويّة تمنحك أقصى درجات التحكّم وتوفر لك إقامة عصريّة في قصر فريد من نوعه. حيث يُقدّم لك هذا الفندق خدمات خاصّة تُلبّي كلّ احتياجاتك كتأمين شيف يمنحك تجربة خاصّة داخل الجناح، وجليسة تتمتّع بخبرة عالية للعناية بأطفالك، وتنظيم رحلات مخصّصة بحسب طلبك وخدمات النقل الخاصة بك، إلى جانب الحجز في المطاعم والمتاحف والوجهات الترفيهيّة.

تحقيق الأمنيات في كوستا سميرالدا

ومن العاصمة الإيطاليّة، لنتوجّه جنوباً إلى جزيرة سردينيا. لا نستغرب عندما يرتبط اسم هذه الجزيرة، وتحديداً منطقة كوستا سميرالدا الممتدّة إلى شمالها، بالرفاهية. فمنذ عشرات السنوات، تحوّل هذا الساحل القاحل والمتعرّج الذي كان مقصداً لقطعان المواشي والصيّادين إلى مقصد استثنائي للنخبة العالميّة من نجوم ورائدي أعمال يرتادونه من كلّ أنحاء العالم للاستجمام أوحتى يتّخذونه كمقرّ ثابت بعد تقاعدهم. وعندما تطأ قدماك هذا المكان، ستغمرك طاقته الإيجابيّة حيث تتواجدين في أحضان الطبيعة، مُحاطة بالبحر الفيروزيّ ورماله البيضاء والجبال الخضراء النقيّة، فهي لوحة فنيّة لا تجدينها إلاّ في هذا المكان. تشتهرهذه المنطقة بوجود منتجعات سياحيّة فخمة عدّة، إلاّ أنّنا وفي ما يلي سنُعرّفك على فندق Cala Di Volpe الذي يسعى جاهداً لتحقيق أمنيات ضيوفه مهما صعُبت. فهل هناك أصعب من تأمين فيل ضخم لإحدى الضيفات التي كانت تحتفل بعيد ميلادها وترغب بشدّة بوجود فيل نسبةً لحبّها المميّز له؟ إذ لم تتردّد إدارة الفندق بتحقيق طلبها ومفاجأتها بينما تحتفل مع عائلتها وأصدقائها. فبينما تقيمين في هذا الفندق الراقي وسط طبيعته الخلّابة وتستمتعين بأشهى المأكولات السردينيّة التقليديّة من المكوّنات العضويّة المستخرجة من الحدائق المحيطة به، سيلبّي أدقّ احتياجاتك ومتطلّباتك مؤمناً لك بذلك إقامة تتّسم بالرفاهية الشخصيّة. ويُتوّج Cala Di Volpe هذه الرفاهية أيضاً في Spa Shiseido الذي يختصر خبرة 140 عاماً من التجربة اليابانيّة المخلصة لحاجات الزبائن ورغباتهم. فمنذ عام 1872 تُشكّل هذه العلامة مثالاً رائداً في الخدمات التي تجمع بين التقاليد الشرقية والتكنولوجيا الغربيّة لتقدّم لك أرقى العلاجات المتخصّصة.‎

الإبداع في التصميم في مدريد

وجهتنا الأخيرة هي العاصمة الإسبانيّة مدريد وتحديداً فندق Silken Puerta América الذي يتخطّى كلّ المعاييرالهندسيّة. فدمج الطرق المختلفة لرؤية الهندسة المعماريّة والتصميم والفن حتى أصبح نقطة التقاء عنوانها الحريّة الإبداعيّة. يتكوّن هذا الفندق من 12 طابقاً تعاون على تصميمها 19 مهندساً معماريّاً رائداً من 13 دولة مختلفة نذكر منهم زها حديد التي صمّمت الطابق الأوّل وجان نوفيل الذي صمّم الطابق الثاني عشر. ويعرض كلّ طابق رؤية المهندس المعماري ومفاهيمه الجماليّة الخاصّة، فمن الخطوط الغامضة إلى الأناقة والمرونة مروراً بالحركة في الضوء والتقاليد اليابانيّة والرفاهية والخصوصيّة والتفاعل بين الأشكال المختلفة إلى خلط الألوان ودمج العمارة بالتصوير الفوتوغرافي، فلكلّ طابق رؤية فريدة من نوعها للتصميم الداخلي والهندسة المعمارية. ويسرُد هذا الفندق الفريد من خلال تلك التصاميم المختلفة روايات تتعلّق بكلّ ضيف سيزوره وسيكون له حريّة اختيار التصميم الذي يريده. فيتفنّن بذلك بشغف الفخامة ويدعوك للحلم بكلّ ما للكلمة من معنى. فكلّ غرفة من غرفه توقظ حواسك وتُحاكيها، حيث أنّ مساحاته المبتكرة الخارجة عن المألوف تنبض بالأصالة والإبداع والفنّ والفخامة. وهي تلعب بالألوان والمواد المختلفة لإنشاء مساحة تجمع بين توقّعاتك والحقيقة. يتجسّد مفهوم الرفاهية في هذا الفندق في الاهتمام بأدقّ التفاصيل التي تحثّك على التفاعل معها بمختلف حواسك من الرؤية واللمس وصولاً إلى الروائح الذكيّة، كما تقدّم كلّ مساحة مجموعة من الخدمات الفريدة التي ابتكرها كلّ مهندس عندما صمّمها بالاستناد إلى ثقافته الخاصّة.

اقرئي أيضاً: عطلة بعيدة في أقرب مكان إليك

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث