هل تعلمين أنّ تحضير الحلويات يرفع معنويّاتك؟


ماذا لو قلنا لك إنّ الساعات التي تمضينها في تحضير الحلويات في مطبخك هي في الحقيقة مفيدة لك أكثر من جلسات التأمّل حتى؟

فإلى جانب طعم الحلويات اللذيذ، هي أيضاً ترفع المعنويّات وتحسّن المزاج. فنقدّم إليك إذاً في ما يلي فوائد إعداد الحلويات.

إنّ تحضير المعجّنات، ولا سيّما لتقديمها إلى الآخرين، مفيد جداً لك، خصوصاً من الناحية النفسيّة. فيعزّز إعداد الحلويات للآخرين شعور الراحة لدى الشخص ويحدّ من التوتّر ويمنحه شعوراً بالإنتاجيّة والفعاليّة. فيُعدّ تقاسم الحلويات التي حضّرناها مع الآخر شكلاً من أشكال الغيريّة أو تفضيل الغير على الذات فضلاً عن أنّ إفادته كبيرة جداً لنا. 

وقد يساعد تحضير الحلويات للآخرين أيضاً في التعبير عن المشاعر. فيعبّر البعض من خلال الخَبز عن امتنانهم أو تعاطفهم عندما تعجز الكلمات أحياناً عن إيصال المشاعر الحقيقيّة.

تحضير الحلويات يعزّز الإبداع

مثل أيّ تعبير إبداعيّ آخر، إنّ تحضير الحلويات يمنح المرء شعوراً بالارتياح ويشكّل أيضاً وسيلة للتعبير عن الذات ويساهم أيضاً في التنفيس عن الغضب والكآبة. إضافة إلى ذلك، يتطلّب إعداد الحلويات تركيزاً كاملاً ويشبه بذلك التأمّل وتمرين الوعي التام، بما أنّه يجب عيش اللحظة والتنبّه إلى المقادير والتركيز الجسدي لمدّ العجين وهذا ما يساهم في الحدّ من التوتّر. فعندما يقوم المرء بعمل مثمر، لن يفكّر في الذكريات المريرة التي تتسبّب له بالاكتئاب. والأمر الرائع بشأن تحضير الحلويات هو أنّنا نحصل على مكافأة ملموسة في النهاية تسعدنا وتسعد الآخرين الذين نتشاركها معهم.

Reference Marie Claire France


تعليقات