مقابلة مع المبدعة Sabina Belli


الرئيس التنفيذي لدار المجوهرات Pomellato تحدث ماري كلير عن سر نجاح العلامة التجارية الإطالية.

هلّا تخبرينا عن نفسك؟

لقد ولدت في مدينة ميلانو الإيطالية لكنّني انتقلت في سنّ مبكرة إلى باريس. ومنذ ذلك الوقت عشت في مناطق مختلفة وسافرت إلى بلدان متعدّدة في جميع أنحاء العالم. بدأت مسيرتي المهنية في مجال الإعلانات. وبعد تلك التجارب، عملت في قطاع الفخامة حيث استلمت مناصب عالية في دور مجوهرات مثلاً ومستحضرات التجميل وفي شركات مختلفة تقدّم منتجات راقية. وفي ديسمبر 2015، شغلت منصب المديرة التنفيذيّة لعلامة Pomellato، وكنت أوّل امرأة في هذا المنصب في تاريخ الدار. لطالما كنت زبونة وفيّة لـPomellato لذا فرحت كثيراً عندما عُرضت هذه الفرصة الهائلة عليّ.

 

كيف تصفين إرث دار Pomellato وتاريخها؟

تشتهر دار Pomellato بإرث عريق في صياغة الذهب وتتميّز بحرفية عالية كما أنّ كلّ مجوهراتها مصنوعة في ميلانو. تأسّست الدار عام 1967 في ميلانو، وكانت أوّل دار تطلق فكرة المجوهرات الجاهزة. تبرز مجوهرات Pomellato بالتصميم الاستثنائي وبألوان الأحجار والأشكال الجريئة. وأوّل كلمة تخطر ببالي عندما أفكّر بدار Pomellato هي السعادة. فنحن نعيش في أجواء من السعادة والفرح كلّ يوم في Pomellato بينما نعمل بالأحجار القيّمة والثمينة لنقدّمها للمرأة ولنسعدها أيضاً. أظنّ أنّ هذا فخر كبير لنا، مهما كان صغير حجم السعادة التي نمنحها، فهو أمر رائع من دون شكّ.

 

ما رأيك بالسوق العربيّة؟

إنّ السوق العربيّة مهمّة جداً للعلامات التجاريّة المختصّة بالمنتجات الفاخرة، سواء كان للاستهلاك المحلّي أو للسيّاح. وهذه السّوق بالذات هي سوق الرفاهية والفخامة التي يقصدها السيّاح من جميع أنحاء العالم.

 

هل تظنّين أن المرأة العربيّة خبيرة في مجال الموضة ولا سيما في المجوهرات؟

نعم بدون أيّ شك! فالمرأة العربيّة راقية وأنيقة وتتمتّع بذوق رفيع وتواكب دائماً آخر صيحات الموضة والمجوهرات. ومن بين مجموعات Pomellato، تفضّل المرأة العربيّة مجموعتَي Nudo وTango لأنّها تحبّ الألوان التي تميّز تصاميم الدار.

 

تدور حملة الدار الإعلانيّة الجديدة حول تمكين المرأة. هل كنت لتختاري موضوعاً مختلفاً لو كانت موجّهة للسوق العربيّة؟

تعكس الحملة الإعلانيّة هويّة دار Pomellato وتعزز قيمها وصورتها المميّزة. وتقدّم دار Pomellato المجوهرات للمرأة، فأظنّ أنّ هذه الحملة تتوجّه لكلّ النساء في جميع أنحاء العالم تكريماً لجمالهنّ الداخلي وفرادتهن وتنوّعهنّ وجوهرهنّ. فالنساء في هذه الحملة مختلفات جداً من حيث الأعمار والخلفيّات وأساليب الحياة.

 

إن كان عليك اختيار عارضة عربيّة أو سفيرة عربيّة لدار Pomellato، من تختارين وما هي المواصفات التي يجب أن تتمتّع بها؟

لم نختر النساء الستّ اللواتي يشاركنَ في هذه الحملة وفقاً لمناصبهنّ بل بحسب شخصيّاتهنّ القويّة وجمالهنّ الطبيعي. فتحتفل دار Pomellato بالتنوّع وبالأصالة في الأنوثة. أمّا في ما يتعلّق بالعالم العربي، فأنا أستوحي من نساء كثيرات ومن بينهنّ العالمة وصاحبة السمو الملكي الأميرة نسرين الهاشمي. هي من مواليد الكويت وحائزة شهادة دكتوراه في علم الوراثة. اليوم هي بروفيسورة في كلية لندن الجامعية وكانت من بين الباحثين في جامعة Harvard أيضاً. كما أنّها المسؤولة عن جميعة Royal Academy of Science International Trust التي تم تأسيسها لخدمة التعليم والعلم. أقدّر فعلاً قوّتها وعزمها، كما أنّني أحترم رغبتها في إحداث فارق في المجتمع ولدعم النساء والمساواة وذلك أيضاً من خلال منصبها كرئيسة الرابطة الدولية للنساء في مجال العلوم.

 


تعليقات