نساء عربيّات يؤسّسنَ‭ ‬مجلس‭ ‬في‭ ‬شقّة‭ ‬بنتهاوس‭ ‬في‭ ‬مانهاتن‬‬‬‬‬‬

تطرّقنا مسبقاً إلى نساء متميّزات ركبن درّاجات ناريّة في دبي وأخريات حلمن بالقيادة وأولئك اللواتي تخلّين عن كلّ شيء لتحقيق شغفهنّ بالطهي. وتحدّثنا مطوّلاً عن قيادتهنّ للساحة الفنيّة الخليجيّة في السعوديّة والمغرب وإضافتهنّ لمسة جديدة إلى Art Dubai وشهدنا مدى تمكينهنّ لبعضهنّ البعض من خلال إنشاء منظّمة تسعى لدعم النساء حول العالم وإظهارهنّ كمثال يحتذي به جيل الألفيّة من خلال سرد قصص نجاحهنّ. وأخيراً، شهدناهنّ يطورنّ مهارات المرأة الخليجيّة عبر الأعمال اليدويّة. واليوم وبحلول العيد، إليك كيف تمكّنت 6 نساء عربيّات من تأسيس مجلس في شقّة بانتهاوس شاهقة في مانهاتن‎.

اقرئي أيضاً: مجموعة العيد من المصمّمة الإماراتيّة Shatha Essa

دعينا ننسى قليلاً مسلسل"Gossip Girl" لأنّ القصّة التي ستقرئينها الآن هي مصدرك الجديد لاكتشاف الحياة الناجحة التي تنعم بها النخبة في مانهاتن، لكن خمّني ماذا؟ كلّهنّ عربيّات. فتقدّم علامة Dar Al Caftan الراقية قفاطين مصنوعة يدويّاً مصمّمة في نيويورك ويتّم إنتاجها في المغرب، واختارت 6 شخصيّات تختلف كلّ واحدة منها عن الأخرى إنّما تتشارك المبادئ ذاتها لاختبار رمضان على بعد آلاف الأميال عن الديار، في نيويورك تحديداً وصوّرتها في منتزه Gramercy Landmark بهدف تكريم الحرفيّة التقليديّة.

فاجتمعت كلّ من Alaa Balkhy مؤسّسة Bint-Hashim & Fyunka، وAlya Fetyani القيّمة على البيانات الوصفيّة في Spotify، والمخرجة Assia Lakhlif، وNoor Taher المديرة الاستراتيجيّة وممثّلة مشروع Saudi Women Driving in Cash and Rocket 2018، وطالبة الهندسة المعماريّة في كليّة GSAPP الكولومبيّة Sara Almutlaq، وطالبة الدكتوراه في جامعة كولومبيا Shahd Alsharif لاحتساء القهوة العربيّة في أجواء مغمورة برائحة العود التقليديّ وإيقاع الطرب الأصيل والألعاب كالكيرم والطاولة، يرتدين جميعاً تصاميم من مجموعة Dar Al Caftan لرمضان 2019. وما يلفت الانتباه أيضاً في المجموعة هو تقنيّة القطع باللايزر المستوحاة من النوافذ المثقّبة المعروفة بالجالي، والنماذج الجديدة من القفاطين المغربيّة وإعادة ابتكار الرسومات النجديّة التقليديّة لجعلها أكثر عصريّة. وتتّسم هذه المجموعة التي تضمّ 50 قطعةً بقصّات انسيابيّة وألوان جريئة وأشكال مريحة وسهلة الارتداء من خلال توظيف أقمشة الحرير العالية الجودة لأرقى القفاطين، جامعةً جذور المديرة الإبداعيّة Souad Belfki من كازابلانكا والمغرب ونيويورك.

اقرئي أيضاً: عباءات تعكس الثقافة العربيّة بأسلوب معاصر لشهر رمضان

ومن الواضح أنّ للمؤثّرات المغربيّات تأثير كبير في صيحات الموضة لهذا الصيف، ويتطلّع المصمّمون اليوم إلى الاستلهام من منطفة الشرق الأوسط، إلّا أنّ ذلك لم يكن بالأمر الجديد، نظراً أنّ فيلم كازابلانكا وضع المنطقة تحت مراقبة المصمّمين والمنسّقين ودعاهم إلى الغوص أكثر فأكثر لاكتشاف مدى أهميّة الحياكة في تعليم الفتيات في المغرب، اللواتي ترعرعن في ظلّ حياة مفعمة بالنشاط وسافرن برؤية أكثر عصريّة.

وساهم هذا المنظار في تغيير طريقة تصميم القفاطين، من خلال إدماج الأنسجة الأوروبيّة للأزياء الراقية وتميّز التصاميم وافتتاح المتاجر الفاخرة، فندعوك إذاً لاكتشاف المزيد عن الموضة المغربيّة عبر قراءة كتب مثل “Morrocan Fashion” للكاتبة Angela Jansen وزيارة متحف Victoria and Albert الذي يعرض قطع من مصمّمين مغربيّين عصريّين، أو يمكنك متابعة ماري كلير العربيّة لترقّب الفعاليّات والمناسبات التي تجمع المؤثّرات المغربيّات مع مختلف الثقافات.

اقرئي أيضاً: استوحي إطلالتك من فنّ التصميم‭ ‬والتنسيق

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث