لن تصدّقي المبلغ الضخم الذي خصّصته Fendi لمعبد فينوس

لم نتخطّى بعد أمر تبرّع عائلة آل Arnault وشركة LVMH بمبلغ 200 مليون يورو لكاتدرائية Notre Dame في باريس، إلّا أنّ المساعي المستمرّة من جهة عالم الموضة لدعم الفنّ والثقافة وتوطيد العلاقة بين العالمين ما انفكّت تذهلنا. إلّا أنّ علاقة Fendi التاريخيّة بهذين العالمين ليست بحديثة. ففي العام 1925، بدأEdoardo و Adele Fendiفي دعم الفنّ والثقافة الإيطاليّة وتصديرهما إلى العالم. وفي العام 2013، موّلت الدار ترميم نافورة تريفي.

وعقب ذلك، أبصر النور مشروع Fendi للنوافير وبدأ معه ترميم نوافير Giancarlo، والكثير من المشاريع الأخرى التي انطلقت هذا الشهر أيضاً. واليوم، خصّصت فندي Fendi 2.5 مليون يورو لحماية معبد فينوس وروما ولترميمه، وأقامت الدار فيه عرض الأزياء الراقية لخريف وشتاء 2019 بعنوان "فجر الرومانيّة".

وكان العرض بمثابة تكريم لـKarl Lagerfeld ، وتألّفت المجموعة من 54 إطلالةً، في إشارة إلى عدد سنوات عمل Lagerfeld مع الدار. وبطبيعة الحال، ضمّت المجموعة الكثير من الفراء، إذ أحدثت هذه المادّة ثورة حين أدرجها Lagerfeld في تصاميمه لـFendi. بالإضافة إلى قصّات وشعر مستعار أضافت أجواء من سبعينات القرن الماضي، مع لمسات تستذكر فرق موسيقيّة مثل Rolling Stones وAbba وBeatles، تارةً عبر سراويل تتّسع عند الركبة ومعاطف طويلة ونقوش من الفن الزخرفيّ، وتارةً أخرى عبر فساتين سهرة مستوحاة من عصر النهضة ومصمَّمة من الشيفون الرقيق.

وقال Serge Brunschwig، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لـدى Fendi: "نقدّم أفضل تحيّة إجلال لـKarl Lagerfeld ولـFendi ومدينتها، عبر إحضار أزياءنا الراقية إلى روما. وإنّها لفرصة مميّزة للتعبير عن هويّة الدار المتأصّلة بجذورها وجرأتها في الإبداع وأعلى درجات خبراتها. وأعتقد أنّ Palatino Hill مكاناً مذهلاً يمثّل قيمةFendi وتقاليدها وتاريخها خير تمثيل". ويمكن أن تصبح غرفة فينوس الواضحة من خارج المنتزه مشروعَ دراسة يمتدّ على نطاق النصب التذكاريّ كلّه. وبفضل دعم Fendi، بات من الممكن الشروع بالعمل المنهجيّ لهيكل المعبد في الشهر المقبل.

اقرئي أيضاً: جولة أخيرة عبر أروقة أسبوع الموضة للأزياء الراقية

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث