دور الأزياء تلحق بركب الاستدامة

لا يزال عالم الأزياء يشهد المزيد من الجهود الرامية إلى صناعة مستدامة لنعيش في بيئة أكثر صحّةً. ونذكر Stella McCartney على سبيل المثال، التي تحصل على أنسجتها بطريقة تحدّ من النفايات، فضلاً عن إطلاقها هذا العام خطّاً مستداماً للنظارات الشمسيّة باستخدام الخلات الحيويّة المصنوعة من خلات السليلوز التي تأتي من الخشب والملدنات المستمّدة من أسترات حمض الستريك. وبالمقابل، حصلت Versace على الريادة الأولى في مجال الطاقة والتصميم البيئي في لندن. أمّا Burberry، فتخلّت بدورها عن استخدام الفراء، ولم تعد تتلف منتجاتها الفاخرة التي لم تبَع، بل بدأت في تحويل القطع المتبقيّة من الجلود إلى قطع جديدة بالإضافة إلى تأسيس مجموعة Burberry للمواد الآجلة مع الكليّة الملكيّة للفنون لاستكشاف مواد مستدامة جديدة. وفي حديث لـChanel عن الجلود، أعلنت الدار عن وضع حجر الأساس لموقع Ateliers de Verneuil-en-Halatte الجديد في Oise، شمال باريس، بحضور Bruno Pavlovskyرئيس شركة Chanel للأزياء، و Christian Massaux رئيس بلدية Verneuil-en-Halatte وغيره من المسؤولين المحليّين. وسيرحّب هذا المصنع الجديد الذي تبلغ مساحته 25,000 متر مربّع، بحلول نهاية العام 2020، بالحرفيّين الذين يصنعون حقائب House of Chanel الجلديّة والذين تمكّنوا بفضل حرفيّتهم العالية أن يكسبوا الشركة شهرةً عالميّة على أنّها "شركة التراث الحيّ".

اقرئي أيضاً: النباتيّة الصرفة تنتقل إلى خزانتك

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث