الرّياضة في صلب حياة المرأة السّعوديّة


تحقّقت مُؤخّراً في المملكة العربيّة السعوديّة إصلاحات عدّة تصُبّ في مصلحة المرأة تُسهّل تحرّكاتهنّ وعملهنّ اليومي وبالتّالي تزيد من انخراطهنّ في الطبقة العاملة. ولطالما كانت النّساء السعوديّات رائدات ومنجزات وحالمات ومتخطيّات للحواجز، واليوم مع هذه الخطوات الإصلاحيّة والإنمائيّة والإقتصاديّة التي تندرج ضمن الرؤية 2030 تكتسب المرأة السعوديّة مزيداً من الحقوق.

إقرئي أيضاً: السعوديّات يتولّين قيادة المستقبل

Photo credits: Catalina Martin Chico

فمع العمل على الإصلاح الاقتصادي والتنمية للنّهوض باقتصاد المملكة وتحقيق التّنمية في البلاد على أصعدة مختلفة، يتمّ العمل أيضاً على تطويرالمجتمع وتمكين الشّباب والنساء. وتشكّل المرأة عنصراً أساسيّاً في هذه المعادلة. ولا شكّ في أنّ تمكين المرأة السعوديّة عامل أساسيّ في رؤية 2030، فقد كان لهذه الرؤية حتّى الآن آثار إيجابيّة كثيرة على المرأة. فمن بيْن هذه الخطوات الإصلاحيّة المندرجة في رؤية المملكة 2030 سماح وزارة التّعليم السعودية للفتيات بممارسة الرياضة في المدارس الحكوميّة مع البدء بتطبيق برنامج تربية بدنيّة خاصّ بمدارس الفتيات في صالات رياضية خاصّة ومع كفاءات نسائيّة مؤهّلة لتمرينهنّ.

إقرئي أيضاً: ثابري لتحقّقي أحلامك مثل ابتهاج محمّد

وتُعدّ ممارسة الرياضة النسائيّة في السعودية من بين الأمورالأكثر إثارة للجدل، لذلك تُعدّ هذه الخطوة تحفيزاً للنّساء يرمي لرفع نسبة مُمارسي الرياضة في المجتمع خصوصاً أنّ المرأة السعوديّة تهتمّ اليوم أكثرمن أيّ وقت مضى بصحّتها ولياقتها البدنيّة. وفي هذا السيّاق الرّياضي نذكر أنّ Kore هي أوّل صالة ألعاب رياضيّة  للنّساء في الرياض تتواجد فيها إمكانيّة رفع الأثقال. تأسّست هذه الصالة المتواجدة في أوّل  شارع التّحلية بجانب المقاهي الفاخرة من قبل 5 نساء. وقد حظيَت هذه الصالة بإقبال شديد ما أدّى إلى فتح صالة ثانيّة. وقد طوّرت النّساء المشاركات فيها نفسهنّ بسرعة حتّى أصبحن مدرّبات. وهنّ يسعيْن للمشاركة في الألعاب الأولمبيّة.  للرّياضة اليوم دور أساسيّ في المحافظة على صحّة ولياقة وجمال المرأة وإعطائها الطّاقة الإيجابيّة. وهذه الخطوات الإصلاحيّة تزيد من هذا التّمكين وتشجّع المرأة على الإنخراط أكثر في ممارسة الرياضة.

إقرئي أيضاً: المرأة السّعوديّة تدخل مجال خدمات كتابات العدل للمرّة الأولى

الأوسمة

تعليقات