Sonia Ben Ammar: دائماً ما كانت عائلتي أولويّتي وستبقى كذلك

التصوير: Silja Magg

الإدارة الفنيّة والحوار: ‎Farah Kreidieh

التنسيق: Amine Jreissati

تصفيف الشعر: Eduardo لدى Artists MMG

المكياج: Bianca Hartkopf لدى Artists MMG

من الطبيعيّ أن تتحلّى Sonia Ben Ammar بغنى ثقافيّ وافر. إذ تعود جذورها إلى ثلاث ثقافات مختلفة، فوالدها رجل أعمال ومنتج تونسيّ، أمّا والدتها فلديها جذور بولنديّة وفرنسيّة. فضلاً عن ذلك، نشأت في فرنسا، وتحديداً في قلب باريس. لذا لا عجب في أن تتمتّع بشخصيّة غير عاديّة تشعّ جمالاً وتنبض حيويةً وثراءً، فتغدو واحدة من النساء الأكثر أسراً من الجيل الجديد الصاعد.

وأسعدنا اكتشاف ما تخفيه Sonia Ben Ammar من مواهب في خلال لقائنا معها. ففضلاً عن أنّها عارضة أزياء شابّة وجميلة، هي أيضاً فنّانة وصاحبة تفكير مميّز وبصيرة فريدة.باختصار، هي مليئة بالمفاجآت وأعتقد أنّها لا تزال بعيدة كلّ البعد عن الكشف عن مواهبها كلّها.

ما الإرث الذي تودّين أن تخلّفيه في العالم والبصمة التي ستفخرين بتركها؟

آمل أن أترك بصمة حب ومودّة عالميّتين. فواقع أنّني ابنة شخصين من ثقافتين بعيدتين وكذلك ترعرعت في ثقافة ثالثة وكبرت لأصبح شخصيّة منفتحة ومتوازنة وسعيدة خير دليل على أنّه يمكن لجميع البشر من جميع أنحاء العالم العيش بسلام ووئام. وأودّ أن تبقى كلّ القيم التي أؤمن بها في الحياة، مثل الحب والرحمة والتواضع واحترام الذات والمساواة والحريّة، فهي جوهر ما أصبو إلى التعبير عنه في أعمالي الفنّية. فأريد إحداث تغيير ومساعدة الأشخاص الذين يحاربون الفقر والعنصريّة والظلم.

أيّ امرأة من المشاهير تلفت نظرك بما تفعل؟ أو أيّ امرأة ترغبين في أن يقارنك أم يشبّهك الناس بها؟

أكنّ إعجاباً واحتراماً كبيرين لـAngelina Jolie لعملها الإنسانيّ وقوّتها التي بيّنتهما في صراعها مع المرض وتغنّيها بروح العائلة وتربيتها الصالحة لأولادها؛ إنّها قدوة حقيقيّة للمرأة. وكذلك لطالما احتذيت بـAudrey Hepburn التي تُعدّ أيقونة للجمال والأناقة.

ما أهميّة العائلة ودورها ومكانتها بالنسبة إليك؟

دائماً ما كانت عائلتي أولويّتي وستبقى كذلك، فيمكنني الاعتماد عليها في أيّ وقت. إذ علّمتني أسرتي كلّ القواعد والقيم الأساسيّة في الحياة، وأنا ممتنة جدّاً لها، فهي شكّلتني لأصبح المرأة التي أنا عليها اليوم ودعمتني في الأوقات الجيّدة والعصيبة على حدّ سواء.

شاركينا نظرتكِ حول مؤسّسة الزواج والعائلة التي قد ترغبين فيها؟

أنا امرأة منفتحة ذهنيّاً، لذلك أقبل بكلّ ما يجعل الآخرين سعداء. لكن شخصيّاً لديّ وجهة نظري حول الأسرة التقليديّة، أي أنّني آمل في يوم من الأيام أن أتزوّج وأنجب الكثير من الأطفال وأن أعيش في سعادة دائمة.

​سروال بدلة مستقيم من Saint Laurent

بدأتِ عزف البيانو في سنّ الرابعة وفي سبتمبر ستطلقين ألبوماً. هل تنسبين سمة الفطرة إلى الجانب الفنّي الذي فيك أم تعتبرينه صفة اكتسبتها بفضل تربيتك الموسيقيّة التي وجّهك نحوها والداك؟

إنّ جانبي الفنّي مزيج من الفطرة والاكتساب، إذ اضطررت إلى رعايته والحفاظ عليه باستمرار ليزدهر. وأنا محظوظة لوجود عائلتي التي دعمتني منذ سنّ مبكرة وسمحت لي بأخذ دروس الموسيقى والرقص التي واظبتُ عليها منذ ذلك الحين. فضلاً عن أنّي تربّيت في بيئة فنيّة، في حين كان والدي يعزف على الطبول، وجدّتي تغنّي وكذلك، كانت أمي ممثّلة وعزفت على البيانو، لذا من الطبيعي أن يسري الفنّ في دمي. ومن الجوهريّ تنمية ثقافة الأطفال عبر تعليمهم كيفيّة التعبير عن أنفسهم فنيّاً، لكن هذا لا يعني بالضرورة أنّهم سيصبحون فنّانين، لذلك يجب أن يكون المرء مولوداً مع بعض الحدس الفنّي.

اقرئي أيضاً: Sonia Ben Ammar: تعدّد ثقافاتي يُغني‎ إنسانيّتي

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث