Shakira تطالب حكومة بلدها برفع ميزانيّة التعليم


إلى جانب مهنتها كفنّانة عالمية يعشقها الملايين من أنحاء العالم أجمع، فإن النجمة الكولومبية Shakira هي واحدة من الأسماء اللامعة التي تتعاون مع منظمة الأمم المتّحدة بهدف تعزيز الأهداف العالمية، والتي تتمحور حول معالجة التغيير المناخي والفقر والصراعات السائدة في مختلف المجتمعات والبلدان. إضافة إلى ذلك، فهي تقوم بنشاطات إنسانية عدة من خلال مؤسستها The Barefoot Foundation التي تأسست سنة 1997 حين كانت في الثامنة عشر من عمرها.

وفي هذا السياق، قالت Shakira إنه “يتعيّن على بلادها الاستثمار بشكل أكبر في التعليم إذا كانت تريد تحقيق السلام”. وأدلت بهذه التصريحات خلال زيارتها إلى بلادها ضمن جولتها الغنائية العالمية تحت اسم Eldorado وبعد وضع حجر الأساس لمدرستين ستقوم ببنائهما مؤسستها الخيرية.

 

وحضرت النجمة من أصل لبناني احتفالين في Cartagena ومسقط رأسها Barranquilla  في الموقعين اللذين ستقام فيهما المدرستان. وقالت للصحافيين: “حينما لا يحصل بعض الأطفال على التعليم نفسه الذي يحصل عليه الآخرون الذين يعيشون في أوضاع أفضل، لا يمكن أن نتكلم عن بلد يسوده السلام، لا يمكن أن نتكلم عن بلد فيه مساواة لأن التعليم هو ما يجعلنا متساوين”. وطالبت حكومة بلادها بمساعدة مئات الأطفال الفنزويليين الذين فروا من البلد المجاور، مع آبائهم، بسبب الأزمة.

وفي سياق آخر، طرحت Shakira خلال الأيام الماضية أحدث كليباتها بعنوان Nada بالتزامن مع انتهاء جولتها، وهي الأغنية التي طرحت ضمن ألبومها الأخير والذي طُرح شهر مايو الماضي.

 

تعليقات