إنسانية أنجيلينا جولي جعلت من الآخرين أبطالاً


First They Killed My Father Premiere – TIFF 2017

هي من أكثر النجمات شهرة في العالم، ومثال أعلى يتطلّع إليه عدد كبير من الفتيات والنساء من حول العالم. واللافت أنها دائما ما تفاجئنا بإنسانيتها وعفويتها الصادقة. وفي التفاصيل أن النجمة العالميّة أنجيلينا جولي حلّت أخيراً ضيفة على مهرجان تورونتو السينمائي حيث تشارك بفيلمين هما: First They Killed My Father (أخرجته بنفسها) ويدور عن الإبادة الجماعية في كمبوديا، و The Breadwinner وهو فيلم رسوم متحركة أنتجته بنفسها عن فتاة أفغانية صغيرة تحلق شعر رأسها وتتظاهر بأنها ولد من أجل إطعام أسرتها، وكشفت على هامش المهرجان بأنها لم تكن تنوي يوماً الدخول إلى عالم الإخراج، لكن سفرها حول العالم لصالح الأمم المتحدة فتح عيناها على الصراعات التي ألهمتها بالعديد من أفلامها الأخيرة. وقالت إن أول فيلم كبير لها كمخرجة والذي تناول دراما الحرب البوسنية في 2011 وحمل عنوان In The Land of Blood and Honey كان نتاج عملها الإنساني كمبعوثة خاصة لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. وأضافت: “الأشخاص الذين قابلتهم على مدار السنين هم أبطالي الحقيقيين. الشيء اللطيف في كونك مخرجاً هو أنك تجعل من الآخرين أبطالا”.

وفي سياق آخر، لفتت جولي إلى إنّ والدتها الراحلة هي سبب دخولها مجال التمثيل، إذ شجعتها دائماً على أن تحذو حذوها. وقالت: “لقد كبرت في بلدة تعتبر الأفلام أمراً مهماً والجميع يتحدث عنها”. وأضافت: “أتذكر أن والدتي أخبرتني برغبتها في أن أصبح ممثلة، كما أن جدتي كانت تريد أن تصبح ممثلة، لذلك كانت سعيدة للغاية إنني سوف أصبح ممثلة”. وقالت: “لم أعتقد في أي وقت إنني سوف أصبح أي شيء آخر غير ممثلة”.


تعليقات