من حفيدة صاحب السموّ الشيخ زايد، تحيّة لرؤيته ورسالته السامية بمناسبة الذكرى الخمسين

يشكّل سموّ الشيخ زايد عنواناً للسلام والمحبّة والقيم الإنسانيّة، إذ ترك بصمته هذه في كلّ بقعة أرضٍ من دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، ولا تزال رسالته محفورة في أذهاننا وكياننا.

وتخليداً لهذه الرسالة والرؤية السامية، أطلقت دار Bvlgari الإيطاليّة المرموقة، تشكيلتها الثانية من مجموعة Jannah، التي ولدت كثمرة تعاون ما بين حفيدة سموّ الشيخ زايد، سموّ الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان والمديرة الإبداعيّة لدى الدار Lucia Silvestri.

وفي هذا السياق، تسنّت لنا فرصة لقاء سموّها للتحدّث عن الفصل الثاني من مجموعة المجوهرات الراقية الأيقونيّة.

اقرئي أيضاً: إبداعاتٌ متلألة تخلّد رسالة الشيخ زايد الملهمة

ما بين الفصل الأوّل والثاني

اعتبرت سموّ الشيخة أنّه بالعودة إلى الفصل الأوّل من هذا التعاون، كان هناك مزيج ما بين الحضارتين. فالعقد الطويل الذي قد تتألّق به المرأة في العيد مثلاً، يتميّز بطابع محليّ وبدويّ وبأسلوب المجوهرات المحليّة القديمة التي تعود إلى أكثر من 800 عام إلى الوراء. وفي هذا العام أيضاً، لا تزال مجموعة Jannah تثبت استقاء مصدر وحيها من زهرة الجنّة ومن المجوهرات المحليّة.

"الجنّة" ودعم المرأة

وعن الإسم، أوضحت أنّه اختير لما تحمله الكلمة من معنى وانطلاقاً من حلم سموّ الشيخ زايد بأن يعتبر كلّ فرد دولة الإمارات وطناً له مهما كان عرقه ودينه وهويّته وأسلوب حياته طالما أنّه لا يؤذي من حوله. فكان بذلك يضمن الأمان في البلد ويُطلِق عليه لقب "الجنّة". وكانت النساء يحظينَ بدعمه الدائم لا سيّما جدّة الشيخة فاطمة، بما أنّه كان من أبرز المشجّعين لتعليم المرأة وبروز دورها في مختلف المجالات.

وفي خلال لقائنا بها، أكّدت حفيدة سموّ الشيخ أنّها محظوظة جدّاً كونها نالت دعم جدّتها في إدارة مجالات متعدّدة إيماناً منها بتمكين المرأة.

رؤية الشيخ زايد في الذكرى الخمسين

وبمناسبة الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربيّة المتّحدة، قدّمت سموّ الشيخة فاطمة هذه المجموعة كهديّة صغيرة للعالم للتذكير بجدّها وبالذكرى الخمسين، لا سيّما بعدما نجحت الإمارات بالوصول إلى المرّيخ، كما لطالما حلم جدّها. إذ إنّ كلّ الإنجازات ليست بجديدة، بل هي ترجمة لمخطّطه ورؤيته المستقبليّة، خصوصاً في مجال تمكين المرأة والاستدامة...

واعتبرت أنّ هذه المجموعة، التي لم نكشف سوى القليل عنها بعد، ليست سوى تحيّة لجدّها ولتاريخ الإمارات الذي تجلّى باستخدام عرق اللؤلؤ.

التعاون مع Priyanka Chopra وBvlgari

وعن التعاون مع دار Bvlgari، أعربت سموّ الشيخة فاطمة عن فرحها وسعادتها العارمة بهذا العمل، معربةً عن شعورها الكبير بالراحة كونها تعتبر الدار منزلها الثاني.

كذلك، تطرّقت إلى علاقتها بـPriyanka Chopra، وهي الوجه الإعلانيّ للمجموعة الأيقونيّة، وقالت إنّ ما جمعهما هو تقدير Chopra للفنّ واهتمامها بالبيئة والعالم، لا سيّما أنّها أنشأت أيضاً مؤسّسة للصحّة والتعليم.

اقرئي أيضاً: من حفيدة الشيخ زايد - مجوهراتٌ راقية تترجم رؤيته ورسالته السامية

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث