إبداعات Boucheron ‭‬تنشد‭ ‬الحريّة‬‬‬‬

من المعروف أنّ Boucheron تتغنّى بأرشيف حافل بالإنجازات والإبداعات، وها إنّنا نشهد اليوم استمرار هذا الغنى على يد المديرة الإبداعيّة للدار Claire Choisne، التي تحدّثنا إليها إلى جانب المديرة التنفيذيّة Duquesne-Hélène Poulit، لنطّلع أكثر عمّا تتحلّيان به من روح ابتكاريّة مع تصالحهما واحترامهما لإرث الدار وتوجّهاتها.

حدّثينا عن هويّة Boucheron وكيف ترجمت رموزها في هذه التصاميم؟

Claire : بالنسبة إليّ، من المجحف القول إنّها مجرّد هويّة، إنّما هي فلسفة. فعند النظر إلى تصاميم مؤسّس الدار Frédéric Boucheron وكلّ القطع التي في الأرشيف، يبدو لنا جليّاً أنّ السيّد Boucheron كان رجلاً ذا بصيرة وتمتّع بحريّة الابتكار. وأظنّ أنّه أراد منح المرأة الحريّة في ارتداء أيقونة Boucheron، ممّا دفعه إلى ابتكار قطع لا يجرؤ غيره على تصميمها. وفي نهاية المطاف، نحن نساء، لذا يسهُل علينا فهم هذه الفلسفة وتوفير حريّة المرأة في مبتكراتنا.

تصحُب هذه الحريّة الكثير من المسؤوليّة معها، خصوصاً حين تتغنّى القطع بالأحجار والألماس. لذا، كم يصعُب عليكِ الاستمرار بمنحها للمرأة وما الذي يحدّها؟

Claire : أنت محقّة، لأنّه من السهل تقديم قطع سبق وابتكرها أحد من قبل. لكن تكمن الصعوبة في امتلاك الجرأة لابتكار قطع جديدة.

Hélène : يقضي مبدؤنا الأساسيّ بالاستمرار في الابتكار وكسر الحواجز دائماً. وهذا معنى فلسفة علامتنا التجاريّة. ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ من كان رئيساً تنفيذيّاً لدى Boucheron معجب جدّاً بما تقوم به Claire الآن. وهذا خير دليل على أنّنا نسير في الاتّجاه الصحيح ونحافظ على الإبداع مع الإبقاء على إرث Boucheron.

تكثُر التحدّيات التي تصعّب هدف الدار اليوم، لا سيّما تلك المتعلّقة بالتواصل وبالبيع بالتجزئة، خصوصاً في عصر الرقميّة. فكيف تفكّ Boucheron هذا الرمز الرقميّ وتمضي في تطبيق فلسفتها؟

Hélène : في الواقع، منذ انضمامي إلى الشركة امتلكنا مشروعاً ضخماً. وها إنّنا نمتلك منصّة واضحة وحملة اتّصال جديدة ومفهوماً مبتكراً للبيع بالتجزئة. أمّا التحدي المقبل فهو دخول عالم التجارة الإلكترونيّة، وسنفعل ذلك في نهاية المطاف. فبات من الضروريّ أن نقدّم خدماتنا لجميع زبوناتنا لمجرّد أنّ البعض منهنّ يتحوّل إلى الاتّصال بشبكة الإنترنت.

هلّا حدّثتنا أكثر عن عمليّة الابتكار؟ لأنّ هذه السمة جليّة في تصاميم الدار.

Claire : عند ابتكار التصاميم، نأمل ألّا تضع المرأة مجوهراتنا في الخزنة، لذا نفكّر حقاً في طريقة تدفعها إلى ارتداء تصاميمنا. فعلى سبيل المثال، تضمّ مجموعة Paris, vu du 26 على 26 قطعةً وتهدف إلى إعطاء الحريّة للمرأة في ارتداء هذه القطع حسب رغبتها.

هلّا أطلعتنا على المزيد في ما يخصّ المجموعة؟

Claire : في الحقيقة، نشأت فكرة هذه المجموعة من المجوهرات الراقية كثمرة تبادل أفكار. فحين بدأنا العمل، كانت Hélène تجدّد قطعاً من المجوهرات. من هنا، أردنا أن نلتزم بطريقة التفكير نفسها، لذا أتينا بفكرة Paris, vu du 26. وبفضل هذه المجموعة تمكنّا من العودة إلى جذورنا، أي إلى باريس وPlace Vendôme وأيضاً موقع دارنا في 26 Vendôme. ونظراً إلى أنّنا أردنا الاستلهام من هندسة المدينة المعماريّة، اخترنا عناصر من باريس وأخرى من Place Vendôme، ووجدنا طريقة لتحويلها إلى قطع من المجوهرات.

هل من خطط لمنطقتنا العربيّة؟

لدينا متاجر كثيرة على مستوى العالم وفي الشرق الأوسط أيضاً، لذا لا أعتقد أنّنا بحاجة إلى التوسّع أكثر بعد. إذ لدينا بالفعل شبكة رائعة وصورة جيّدة. حتى أنّني أعتقد أنّ أفضل صورة لجوهرنا الحقيقيّ موجودة في هذه المنطقة، ففي الشرق الأوسط يفهمن إبداعنا جيداً ويدركن أنّ جودة Boucheron عالية.

اقرئي أيضاً: نجمات ومصمّمون عرب يتوّجون مهرجان Cannes السينمائي

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث