Mukhi Sisters وKarma Ekmekji ما‭ ‬بين‭ ‬المجوهرات‭ ‬الفاخرة‭ ‬والعمل‭ ‬الدبلوماسيّ،
  • ;


لم يكن مجرّد حلم عن المجوهرات والأحجار إنّما ارتباطاً أعمق وعلاقة روحيّة بين مصمّمات المجوهرات، “الأخوات موكهي” أو Mukhi Sisters  ومؤسّسة منصّةDiplowomen  ومسؤولة الشؤون الدوليّة في مكتب رئيس مجلس الوزراء اللبنانيّ، كارما إكمكجي.

بدأت القصّة عندما ابتاعت إكمكجي عقداً من مجموعة علامة Mukhi Sisters التي تشتهر بترجمة القصص واللحظات الخاصّة في مجوهرات فاخرة. وفي اليوم التالي، راودها حلم رأت فيه الحجر الأزرق والأخضر في ذاك العقد وكأنّه كوكب الأرض بينما أحجار الألماس التي تحيط به فهي النساء اللواتي يحمين الأرض. وعندما صحت إكمكجي وعادت إلى الواقع، قرّرت أن تجعل من هذا العقد شعار منصّة Diplowomen العزيزة إلى قلبها. وهكذا تقدّم إكمكجي اليوم مع مايا ومينا وزينات موكهي‎ تصاميم جديدة من عقود Diplowomen التي تتوافر في متجر Mukhi Sisters في وسط مدينة بيروت في لبنان وعبر موقع

الدار الإلكترونيّ. كارما إكمكجي مصدر إلهام كبير للنساء ومثال يحتذى به. وبما أنّنا حالمات أيضاً في فريق “ماري كلير العربيّة” ونحبّ دعم النساء المنجزات، غصنا في عالم إكمكجي لنتعرّف إليها أكثر.

اقرئي أيضاً: من هي Nermine Eido وكيف تساعد العلامات التجاريّة الناشئة؟

كيف تشكّل علامة Mukhi Sisters والمصمّمات الثلاث، أي الأخوات موكهي، مصدر إلهام لك؟

إنّ رؤية عمل ناجح ومتفوّق تترأّسه وتديره نساء فحسب لأمر ملهم جدّاً. فاختارت هؤلاء النساء البقاء في لبنان بالرغم من كلّ التحدّيات وأسّسنَ علامتهنّ التجاريّة في قلب العاصمة بيروت. يسلّطن الضوء على لبنان أيضاً بطريقتهنّ الخاصّة وهذا هو الأمر الأهمّ بالنسبة إليّ، إذ يشكّلن بالتالي سفيرات للبنان في مجال عملهنّ.

 

ما هو أوّل حلم حقّقته في حياتك؟ وماذا عن أحلامك القادمة؟

تصعب الإجابة على هذا السؤال، فلديّ أحلام وطموحات كثيرة. وأنا ممتنّة لأنّني استطعت تحقيق أحلامي في بناء عائلة محبّة وشاكرة لأنّني متزوّجة برجل داعم ورُزقت بطفلين رائعين. أمّا على الصعيد المهنيّ، فكنت محظوظة لعملي لدى الأمم المتّحدة ولدى رئيس مجلس الوزراء اللبنانيّ. ولا شكّ في أنّ الأحلام بحاجة إلى نظام دعم كبير لتتحقّق. وإن كانت المرأة تسعى وراء تحقيق أحلامها، أنصحها فعلاً بإحاطة نفسها بأشخاص داعمين إيّاها من أصدقاء وعائلة ومرشدين في العمل. فهذه هي الخطوة الأولى لتحقيق أيّ حلم.

بما أنّ أحلامك تتحقّق، أيّ حلم تودّين تحقيقه في العالم؟

أريد العمل على إنجاح منصّة Diplowomen وأتعاون حاليّاً مع مؤسّسة Foundation for Opportunity لمؤسّسها Tom Fletcher الذي شغل منصب سفير المملكة المتّحدة في لبنان سابقاً، وعملنا معاً لنجاح منصّتي.

اقرئي أيضاً: فساتين‭ ‬من‭ ‬عالم‭ ‬الخيال‬‬‬

هل تؤمنين بالحاسّة السادسة وبالطاقات؟ وكيف يُطبّق ذلك على رؤيتك وأهدافك وعلى حياتك بشكل عام؟

طبعاً أؤمن بالحاسّة السادسة. اسمي “كارما” وهذا ليس وليد الصدفة. فاختار والداي هذا الاسم لأنّهما آمنا بكلّ معانيه ورموزه من الطيبة إلى الخير والقدر. الكون مكان مثير جداً للاهتمام ولا بدّ من أن نعامله بالطريقة الصحيحة ليردّ لنا الطاقة الإيجابيّة. أؤمن بالقدر وهذا يؤثّر على أسلوب حياتي وطريقة سعيي وراء تحقيق أهدافي بصبر ولطف والكثير من التعاطف.

 

ما هي أبرز إنجازات المنصّة في مجال الدفاع عن المرأة؟

تشكّل هذه المنصّة فكرة جديدة وهي مخصّصة لمجموعة محدّدة من الأشخاص: النساء في العمل الدبلوماسيّ والعلاقات الدوليّة وتسوية النزاعات وبناء السلام. والإنجاز الأكبر سيكون رؤية عدد النساء في هذا المجال يتزايد حول العالم.

هل يلقى صوتك آذاناً صاغية في بيئة سياسيّة يسيطر عليها الرجال؟

أظنّ أنّ أيّ برنامج متعلّق بالمرأة يحتاج إلى تعاون قويّ مع الرجال لينجح.  أعمل في مجال يهيمن عليه الرجال ويتطلّب إيصال صوتي مجهوداً مضاعفاً. تعلّمت حيل هذه اللعبة بسرعة وأتخطّى العقبات يوميّاً. إن وضعت كلّ تركيزك وجهدك على الأمر ستتمكّنين من إيصال صوتك إلى كلّ مكان وفي أيّ وقت كان. لا يتطلّب الأمر أن يكون صوتك عالياً، فقد يكون صاحب أعلى صوت في الغرفة أحياناً الأضعف، لذا يجب أن تتصرّفي بذكاء وتجدي الطريقة الصحيحة لتوصلي صوتك.

 

ورد اسمك ضمن لائحة Diplomatic Courier لأكثر 99 شخصيّة شابّة مؤثّرة في السياسة الخارجيّة، وأطلقت وسمة #Diplowomen للنساء في السلك الدبلوماسيّ. ما هي نصيحتك اليوم للشابّات في السلك الدبلوماسيّ اللواتي يخشينَ التمييز بين المرأة والرجل في مسيرتهنّ المهنيّة؟

يغطّي العمل الدبلوماسي اليوم نطاقاً أوسع من ذي قبل إذ كان يرتبط بمركز المبعوث الخاص مثلاً أو سفير أحد البلدان. واليوم كلّ امرأة في مجال العلاقات الدوليّة أو خليّات التفكير أو في مراكز استشاريّة في الوزارات أو مناصب رفيعة المستوى يعتبرنَ ضمن مجال العلاقات الدوليّة والسلك الدبلوماسيّ. لذا الخيارات المتاحة للمرأة اليوم واسعة جدّاً ويجب ألّا تخشى التعريف التقليديّ للعمل الدبلوماسيّ.

ونصيحتي للمرأة هي أن تكون جاهزة للالتزام. إنّه لمجال شاق ومجهد فعلاً ولا بدّ من أن تكون مستعدّة للعمل في أوقات العمل المطلوبة وبتميّز.

اقرئي أيضاً: اكتشفي القطع المفضّلة لدى Mariah Idrissi

ومن جهة أخرى، كان لنا لقاء مع مايا ومينا وزينات، الأخوات الثلاث وراء علامة المجوهرات Mukhi Sisters اللواتي يمزجن في تصاميمهنّ بين الأسلوب الناعم والجريء وجمعن أيضاً عالم الموضة والسلك الدبلوماسيّ معاً.

 

كيف تساهم المجوهرات والأحجار في تمكين المرأة؟

بشكل عامّ، ترتبط المجوهرات بأسلوب معيّن وبشعور بالانتماء إلى مجموعة معيّنة، فبعض المجموعات تحبّ الأسلوب الكلاسيكيّ بينما تبحث مجموعة أخرى من النساء عن المجوهرات الفريدة والسبّاقة.

وتساهم المجوهرات والأحجار في تمكين المرأة بشكل رمزيّ من خلال الرسالة التي تحملها أو المعنى الروحيّ وراء كلّ واحد من الأحجار الكريمة مثلاً. فهي تنشئ رابطاً بين النساء اللواتي يخترن هذه القطع وتشكّل أيضاً لمسة مميّزة على الأسلوب والإطلالة.

 

كيف يعزّز العمل بين الأخوات الإنتاجيّة والإلهام؟

تساهم العلاقة التي تجمعنا في تطوير علامتنا التجاريّة وفي اتّباع أسلوب خاصّ بنا. فعملنا هذا يجعلنا نتخطّى حدودنا الشخصيّة ويدفعنا إلى الأمام بشكل عامّ.

كيف تطوّر هذا العقد المميّز؟ وأيّ نوع من التغيير تردن أن يحدثه في النساء؟

أوّلاً، تحوّل هذا العقد من قطعة مجوهرات صمّمناها وأحببناها لأسلوبها الناعم والجذّاب إلى الشعار الرسميّ لمنصّة  Diplowomen. وتطوّر هذا التصميم ليصبح مجموعة من القطع المخصّصة للنساء اللواتي يبحثن عن قطع مجوهرات أزليّة. ومن ناحية الموضة والأسلوب، ابتكرنا قطعاً مميّزة يمكن المرأة تنسيقها مع مجوهرات أخرى تختارها بحسب ذوقها وأسلوبها.

 

وهل تخبئ مجوهرات Mukhi Sisters  قصصاً وقضايا أخرى أيضاً؟

تخبر كلّ مجموعة مجوهرات نقدّمها قصّة معيّنة ونستوحيها عادةً من بعض اللحظات الخاصّة أو المفضّلات الشخصيّة مثلاً. ويمكنك أن تتعرّفي أكثر على تفاصيل القصص وراء مجموعاتنا عبر موقعنا الإلكترونيّ، فمن المثير للاهتمام أن تري طريقة ترجمتنا اللحظات الخاصّة في قطع مجوهراتنا.

اقرئي أيضاً: كلّ ما عليك معرفته عن Fashion Trust Arabia

ما نصيحتكنّ للمرأة لتنسيق هذا العقد مع قطع مجوهرات أخرى؟

قاعدتنا الوحيدة هي أنّه ما من قواعد لتنسيق قطع المجوهرات طالما تتماشى مع أسلوب المرأة. ونقترح فحسب أن تنسّق هذا العقد مع مجوهرات أخرى بشكل منسجم.

ما رأيكنّ في كلّ التغييرات التي تشهدها المرأة في منطقة الخليج؟

أينما تواجد التغيير الإيجابيّ وفرص للتطوّر والنموّ، جدي مكاناً لك لتكوني جزءاً من كلّ ذلك ولتستفيدي في الوقت نفسه.

 

ما الذي يعنيه هذا التعاون الذي جمعكنّ مع امرأة من المجال الاجتماعيّ السياسيّ مثل السيّدة كارما إكمكجي بالنسبة إليكنّ؟

بالنسبة إلينا، هذا التعاون هو فرصة من العمر. نحن سعيدات جدّاً وممتنّات لهذا العمل لأنّ الكون قد جمعنا من خلال تصميم ابتكرناه وابتاعته كارما فمنحته معنى وهدفاً جديدين وهذه مكافأة كبيرة لنا. فوجدنا قاسماً مشتركاً بين مجالينا وعالمينا المختلفين وهذا نوع من التطوّر والنموّ بالنسبة إلينا.

 

تجد بعض النساء أنفسهنّ غريبات عن المجال الاجتماعيّ السياسيّ، فهل يقرّبهنّ هذا العقد أكثر من المجال ويشجّعهنّ على دعم  القضايا المماثلة؟

يعرّف هذا العقد عالمين ومجالين مختلفين على بعضهما البعض، ويشكّل نوعاً من التوعية حول ما تفعله النساء في السلك الدبلوماسيّ حول العالم وحول منصّة  Diplowomen أيضاً. وهذه خطوة مهمّة بالنسبة إلينا، فمن خلال هذا التعاون تكتشفنا مثلاً قارئات “ماري كلير العربيّة”، ومن يدري ما ستكون الخطوة  المقبلة لنا؟

اقرئي أيضاً: لقاء‭ ‬خاصّ‭ ‬معGuiseppe Zanotti


تعليقات