هل يفرض Instagram قواعد جديدة على أسلوبنا في الموضة؟
  • 1 /2
    Instagram
  • 1 /2
    info@imaxtree.com


بعد الملابس الرسميّة وشبه الرسميّة والرياضيّة وتلك المخصّصة لكلّ يوم أو للعمل أو المناسبات، ظهر فجأة تطبيق Instagram! نقرأ كثيراً عن طريقة اختيار الإطلالة المناسبة لمقابلة العمل مثلاً أو للعمل أو لمجرّد إبهار الآخرين ولإعطائهم انطباعاً جيّداً وصورة جميلة. لكنّنا نتحدّث اليوم عن نوع آخر من الانطباعات، ذلك النوع الذي يجعلنا نكتسب المزيد من الإعجابات والمتابعين ونحصل على تعليق جميل يرفع المعنويات أو حتّى إعادة نشر لإحدى صورنا. وإن سبق واختار أحدهم صورتك لإعادة نشرها، فإنّ إطلالتك تشكّل حتماً مصدر إلهام للأخريات!

مع نشر أكثر من 55 مليون صورة يوميّاً، تحوّلت هذه الشبكة الإجتماعيّة إلى ركن من أركان عالم الموضة الأهمّ. فيعتمد تطبيق Instagram ومجال الموضة على الصور القويّة التي تهدف إلى تنشيط خيالنا وتأمين مصدر إلهام لنا، ولهذا السبب تماماً عدد التفاعلات الأكبر هو لصور الموضة. واليوم، مع شخص مثل Eva Chen، المسؤولة عن قسم الشراكات في مجال الموضة لدى Instagram، نشهد بالفعل التغيير الهائل الذي يحدثه هذا التطبيق في عالم الموضة، ونسأل أنفسنا، أهو تغيير نحو الأفضل أم نحو الأسوأ؟

اقرأي أيضاً: هل تتحوّل السعودية إلى عاصمة جديدة للموضة؟


وتظهر الدراسات الأخيرة أنّ Instagram هو المنصّة الأسرع نموّاً في السنوات القليلة الماضية. وهذا النموّ كبير جدّاً إلى درجة أنّه يؤثّر في سلوكنا. وأصبحت هذه المسألة جديّة بالفعل. فنلاحظ أنّ أعداداً هائلة من المقالات تتوافر على Google حول كيفيّة اختيار الملابس المناسبة لتقليد إطلالات الشخصيّات المؤثرّة أو حول الألوان المناسبة لصفحتك الخاصّة أو الوضعيّة التي يجب اتّخاذها للحصول على صورة ناجحة. لكنّ السؤال الحقيقيّ هو كيف تعيش الفتيات في الواقع الوهميّ هذا؟
باتت محبّات الموضة والأزياء اليوم ينشرنَ الصور لملابسهنّ الفضلى ويتقنّ فنّ مزج الملابس ومطابقتها ويرتدينَ دائماً ملابس العلامات التجاريّة البارزة وأحدثها ويبدونَ دائماً بحالة جيدة فلا تظهر عليهنّ أبداً علامات التعب والإرهاق. وهنّ دائماً مستعدّات لالتقاط الصور الأجمل مع تعليق “I woke up like this” الشهير! لكن ما لا نعرفه عن صور Instagram وعن الحياة المثاليّة هذه التي نراها فيها هو كلّ الجهود والمحاولات التي تسبق الصورة النهائيّة التي تخدعنا أحياناً وتجعلنا نعتقد أنّ ما نراه هو الواقع الحقيقيّ. ولذلك يحلّ Instagram مكان التسويق والترويج وحتّى الحملات الإعلانيّة، فتستعين بعض العلامات التجاريّة أحياناً بإحدى الشخصيات المؤثّرة للترويج لمنتجاتها وللتسويق للعلامة ولإسداء النصائح للنساء بهدف نشر الصور أخيراً ومشاركتها مع الجميع.

اقرأي أيضاً: الأحذية في عصر الكابتشينو البرّاق وتطبيق ‏‎!Kirakira‎

وحتّى اليوم، رأينا أغرب الصور كتلك لفتيات يغصنَ في المسابح بفساتين أنيقة أو يرتدينَ الملابس الفاخرة إلى مدينة ملاهي. ونرى أيضاً الفتيات اللواتي يردنَ التشبّه بالعارضات فيقرّرن تجويع أنفسّهنّ أحياناً والتقاط صور وهميّة لهنّ أثناء تناول الحلويات الأشهى، لكنّهنّ لا يأكلنها بالفعل خشية اكتساب الوزن! وللأسف يرمي ذلك إلى المحافظة على صورة معيّنة يفرضها العالم الرقميّ على الفتيات والنساء ليصبحنَ مصدر إلهام لبعض النساء وليغظنَ البعض الآخر. فمسابقة الصور هذه تتطلّب من الفتاة التألّق بأبهى حلّة للفت إنتباه المتابعين وإحداث ضجّة وإثارة ردود الفعل والمشاعر لدى الناس. ماذا عنك؟ مهما كان خيارك، لا تدعي هذه الأرقام تحدّد قيمتك وأهمّيتك!

اقرأي أيضاً: كلّ ما لا تعريفينه عن الأحذية مع ميمي رعد


تعليقات