4 نساء يبدعن في تنسيق الأزهار والمناسبات في العالم العربيّ

مهما عصفت بها الحياة، دائماً ما تجد المرأة الجبّارة منفذاً تقف عبره أمام العوائق، مثبتةً أنّها قادرة على مواجهة كلّ التّحديّات التي تفرضها عليها المجتمعات حتّى تبرع بعملها وفنّها وإبداعها.

في هذا السياق، ارتأت محرّرات "ماري كلير" العربيّة تسليط الضوء على 4 نساء أبدعن ولا يزلنَ في تنسيق الأزهار والمنسبات، تاركات بصمتهنّ في كلّ مشروعٍ يقدّمنهنّ في العالم أجمع عموماً، والعربيّ خصوصاً.

  • البداية مع منسّقة الأزهار روزي فرّا عفيف Rosy Farra Afif، صاحبة متجر Rosen في بيروت، التي بعد التجوّل عبر حسابها على إنستجرام، أذهلتنا بإبداعاتها الطبيعيّة التي سافرت بنا إلى عالم الأحلام. هي تنسّق الأعراس والمناسبات بالأزهار، لا في بيروت فحسب إنّما في دول العالم العربيّ كافّة، حتّى أنّها وصلت إلى مختلف أنحاء العالم.

  • محطّتنا التالية مع منسّقة الأزهار نورا حسيني Nora Hussayni، مؤسّسة Cloud Nine، والتي تميّزت بروحها الإبتكاريّة المرحة خصوصاً في ما يتعلّق بتنسيق الموائد في جدّة والرياض وبيروت. فتعتمد الألوان المفعمة بالحياة، ناشرةً عبرها طاقة إيجابيّة رصدناها عبر منشوراتها على تطبيق إنستجرام.

  • نستكمل جولتنا مع شيرين سعادة Cherine Saade، منسّقة المناسبات والسينوغراف المبدعة التي أذهلنا حسابها عى تطبيق إنستجرام. إذ تنسّق وتجهّز ديكور المائدات والأماكن بطاقة صاخبة بالحياة، فتعتمد الألوان والأزهار والشموع لتولد منها إبداعاً يحاكي الخيال.

  • وأخيراً وليس آخراً مع مؤسّسة متجر Maison Des Fleurs العالميّ، Priya Jelly التي جالت بإبداعها ما بين بريطانيا والمملكة العربيّة المتّحدة ولبنان وعمّان والبحرين... فتركت بصمتها بأغلفة الورود والأزهار المبتكرة والفريدة فضلاً عن السحر الراقي الذي يفحّ من هذه النباتات الملوّنة.

وأنت أيُّ نوعٍ من الأزهار تفضّلين؟ وهل تهتمّين بحديقتك؟ وأيٌّ من هذه النّساء الحديديّات والمبدعات أثارت إعجابك الأكثر بفنّها الإستثنائيّ؟

اقرئي أيضاً: 7 أطعمة تقيكِ من الإصابة بسرطان الثدي

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث