ما لا تعرفينه عن اللّون الذهبيّ


عندما تفكّرين في اللون الذّهبي يتبادر إلى ذهنك صورة العظمة والبذخ. فلطالما استُعمل هذا المعدن لتزيين العروش والتيجان واللوحات والأبراج والجوائز والميداليات، وكذلك في الاحتفالات والمهرجانات والطقوس المختلفة. ومنذ العصورالقديمة، سَحَر المعدن النادر هذا الإنسان، الذي خاضَ صراعات لتأمين مخزونه منه. وعرفت كلّ المجتمعات قيمة الذهب والاستثمار فيه.

فهل كان المعدن بحدّ ذاته يسحر الإنسان أم لونه؟ ترتبط فكرة لون الذهب ارتباطاً وثيقاً به، بما أنّه مادّة ثمينة ونادرة. لذلك يُفكّر الإنسان فوراً بالثروة والنجاح عندما ينظر إلى تألّق هذا اللون ولمعانه ووهجه. فتنجذب العيون البشريّة دائماً إلى أيّ سطح يحتوي على هذا اللمعان أو على الحركة المتموّجة هذه.

ويرتبط الذهب بالشمس، وبالتّالي بكلّ الأشياء التي تنمو وتزدهر، إذ إنّ الشمس تُشعل هذا النّمو وتُغذّيه. وقبل القرن العشرين، كان الذهب يستخدم لعلاج أمراض متنوّعة مثل الزهري وأمراض القلب والجدري والكآبة، ولا يزال البعض حتّى اليوم يعتقد أنّ هذا المعدن لديه بعض الآثار المضادة للالتهابات. وهذا كلّه يجعل من الذهب لوناً مُحفّزاً ومُشجّعاً يجلب الطاقة الإيجابيّة.


تعليقات