تربية الأمهات لأبنائهنّ في سبيل احترام المرأة والمساواة


 

Marie Claire Arabia-المرأة-عيد الأم

من اليمين إلى اليسار: مها وإبنيها زايد وفيصل، زينة وإبنها زين ، نادين وإبنها نيكولا

ما من علاقة بين البشر أقوى من علاقة الأم بأولادها، ولا سيما بين الأم وابنها، ذلك أن تربيته هو العامل الرئيس الذي سيكوّن عقليّته ونظرته للمرأة طوال حياته. وفي هذا الشهر، الذي يحتضن يوم المرأة العالمي في 8 مارس وعيد الأم في 21 مارس، أجرينا حوارات مع 3 أمهات تناولت علاقاتهنّ بأبنائهنّ وطريقة التنشئة التي يعتمدنها، وذلك في سبيل تلقينهم احترام المرأة والمساواة بين الجنسين.

فنقدم لك بضعة مقتطفات من المقابلة التي أجريناها معهن في عدد شهرمارس حالياً في الأسواق الخلجية.

زينة عبدالله

هي سيدة أعمال ناجحة، مؤسسة شركة fishfayce، وأم لطفلين، وقد حضر ابنها البكر وهو في عمر السنتين ونصف، ليشارك في جلسة التصوير لدينا. 

وبالتحدّث عن تربيةابنها على مبدأ احترام الجنس تقول:“‏منذ البداية وأنا أشتري لابني ألعاباً لا تدلّ على أيّ من الجنسين. فلم أشأ أن يعتقد أن الدمى واللون الزهريّ مخصصان للفتيات. كما أنني لا أصحبه للّعب مع الفتيان فحسب، بل مع الفتيات أيضاً، وهو لا يشعر بالفرق‏”‏.

مهى غورتون

مهى غورتون سيدة من أصول بريطانية-مصريّة، مؤسسة علامة Little Farasha، وأم متفانية لأولادها الثلاثة. أتت إلينا في يوم التصوير مع إبنيها التوأم، أدخلا البهجة إلى جلستنا.

تعتبر مهى أن صورة الأب مهمّة جداً. وهنا تخبرنا عن زوجها، المخرج علي مصطفى، الذي يضمّ ويقبّل والدته كلّ ما يراها، ويساعد زوجته في المنزل وفي العمل، على مرأى من أولاده، وهو تعريف المثل الصالح.

نادين شماس بخعازي

سيدة متعددة المواهب،عملت في مجال الإخراج والغناء وتنظيم الفعاليات للأطفال، كما أنها أسست شركة The Life Director، بعد أن أصبحت متمرّسة مجازة في علم الـNLP.وقد التقينا بها مع ابنها نيكولا البالغ من العمر 10 سنوات، وهو شاب مهذب وظريف، وذلك من أجل جلسة التصوير الخاصة بنا.

وتقول عن تلقين ابنها احترام البنات، ترى نادين أن المهم هو تلقينه الاحترام عامّة، نحو أي شخص كان ومهما كانت جنسيته أو خلفيته أو جنسه، وجعله يفهم أنه يجب أن يعامل الآخرين مثل ما يتوقع منهم معاملته.


تعليقات