تحقّقي من نسبة سعادتك الآن!


لكلّ شخص منّا ما يُسعده، فيُمكن مثلاً أن تتمتّعي بلحظة سعادة عند تناوُلُك طبقٍ تُحبّينه، ويُمكن لإمرأة أخرى أن تسعَد عند تأمّلها للطّبيعة الجميلة. ولكن بالرّغم من اختلاف الأشياء التي يُمكن أن تُسعدنا، هل تعلمين أنّه يُمكنك قياس نسبة سعادتك؟ فمن الضروري قياس مستوى السعادة والرضا وتقييم درجة مختلف عوامل السعادة والشعور بالإكتفاء بشكل منتظم.

إليْك طريقة بسيطة تُساعدك على التّحقق من هذه النّسبة بسهولة تامّة، الأمر الذي يُساعدك على اعتماد طرق عديدة للتّحسين منها. يُمكنك أن تسألي نفسك بعض الأسئلة التّي تعتمد على مؤشّرات معيّنة وتقييم الجواب بنقاط معيّنة ما سيُساعدك على تحديد المجال الذي عليْك زيادة مستوى سعادتك فيه أكان في حياتك المهنية أوالشخصية بيْن هذه الأسئلة نذكر:

إقرئي أيضاً: 6 خطوات بسيطة تُشعرك بالسّعادة

هل تعيشي كلّ لحظة بلحظتها؟

ما هو مدى تعبيرك عن مشاعرك الإيجابية؟

هل ترضخين للطّاقة السلبيّة كالخوف والغضب والقلق؟

هل مستوى التوّتر لديك مرتفعاً؟

هل تتمتّعين بثقة بالنّفس عالية؟

إقرئي أيضاً: 5 خطوات صباحيّة تُحسّن من مزاجك

هل تبتسمين بما فيه الكفاية؟

إلى أيّ مدى تعتَنين بلياقتك وصحّتك؟

هل أنت مسؤولة عن نفسك بما فيه الكفاية؟

إلى أيّ مدى علاقاتك سليمة؟

إقرئي أيضاً: 12 قاعدة لتنعمي بأجواء إيجابيّة

هل تستخدمين مواهبك ونقاط قوّتك بالشّكل اللّازم؟

هل تشعرين بالإنجازات التي قمت بها مهما كانت صغيرة؟

وغيرها من الأسئلة التي بمجرّد أن تقيّمي أجوبتها سيكون لديْك معرفة عن المجالات التّي أنت مدعوّة أن تعملي عليْها للزيادة من سعادتك.


تعليقات