هبة طوجي: علينا أن ننتبه إلى ما نقدّمه إلى الجيل الصاعد

كشفت الفنّانة اللبنانيّة هبة طوجي في حديث خاصّ أنّ الغناء العربيّ لم يكن يوماً مختلفاً عن الغناء العالميّ في مجال الاستعانة بالكلام الجيّد والشعر والمعاني الإنسانيّة، وحتّى بأقصى درجات شفافيّة اللغة في التعبير عن العواطف. وقالت: "قد تجد الجيّد والسيّئ، إنّما أنت من تقرّر أيّ خط تعتمده، وكلّ ما أسعى إليه هو تقديم فنّ راقّ يليق بمسيرتي التي بدأتها على مسرح الرحابنة من خلال مسرحية "عودة الفينيق".

وفي سياق آخر، لفتت إلى أنّها ضدّ دعم الأغنيات على الهواء من أجل أن تصل إلى قلوب الناس، فما يحصل اليوم أمر يطرح تساؤلات كثيرة، لا سيّما أنّ أغنيات دون المستوى تبثّ على الإذاعات كلّ دقيقتين، وهي تلقى رواجاً، إنّما علينا أن ننتبه إلى ما نقدّمه إلى الجيل الصاعد، هذا الجيل الذي أصبح يتواصل بسهولة مع كلّ أنواع الفنون. وأشارت إلى أنّه ثمّة إذاعات كثيرة تدعم أغنياتها على الهواء من دون أن تطلب ذلك أو تدفع مالاً، لأنّها أعجبت بها بكلّ بساطة. الأغنية الجيّدة تصل إلى قلوب الناس، إن كان من خلال الإذاعات أو من خلال الإنترنت أو حتّى من خلال الألبوم.

وأكّدت أنّ الفنّان الحقيقيّ يبقى متواضعاً، مهما حقّقه من نجاحات... فهي تعمل من أجل الفنّ فحسب والشهرة هي نتاج النجاحات، لافتة إلى أنّها لم تطمح يوماً إليها، وإلّا لكانت وقعت في فخّ الغرور.

اكتب الكلمات الرئيسية في البحث