Rihanna: إنها سنة التربيّة!


 

استقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون النجمة العالمية Rihanna بعد شهر على توجيهها رسالة إليه عبر “تويتر”، مطالبة إياه بالمساهمة في تمويل الشراكة العالمية من أجل “التربية”، وهو صندوق للمساعدات الانسانية هي سفيرته.

وأوضحت Rihanna لدى خروجها من قصر الإليزيه أنّها أجرت لقاء رائعاً جداً مع الرئيس والسيدة الأولى، لافتة إلى أنهما استقبلاها بحرارة، وقد اعجبت كثيراً بحسّ الرئيس القيادي.

وقالت Rihanna التي اختارتها جامعة “هارفرد” شخصية السنة في المجال الإنساني: “لقد تحدثنا عن التربية على الصعيد العالمي. سنقوم بإعلانات مهمة في سبتمبر المقبل وسنتحرك أكثر في أفريقيا في أكتوبر”، متحدثة عن هذا الصندوق ومؤكدة “أنها سنة التربية”.

وتجمّع أمام قصر الاليزيه مئات من محبي Rihanna، بينهم الكثير من الشباب أملاً برؤية نجمتهم المفضلة التي ارتدت سترة رمادية واسعة نسّقت معها حقيبة يد من تصميم Dior، استقبلتها السيدة الأولى بريجيت ماكرون عند مدخل المقر الرئاسي مرتدية سروال جينز ضيقاً وسترة بيضاء.


تعليقات