كيف تشعرين بالتمكين والقوّة في سنة 2018؟


التمكين كلمة يتداولها الجميع في يومنا هذا، لكن ما الذي يعنيه فعلاً شعور المرأة بالتمكين؟
لا شكّ في أنّ موجة فضائح التحرّش التي اجتاحت هوليوود منذ شهر أكتوبر 2017 قد أثارت ضجّة كبيرة وعالمية حول تمكين المرأة. فقد حان الوقت لثورة نسائية وقد ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي والحملات مثل حملة #Metoo في منح النساء الشجاعة والقوّة ليقفنَ يداً بيد في وجه هذه الآفة التي تهدّدهنّ. وفجأة باتت هذه السنة الجديدة تبشّر بالخير. والآن، ما هي الخطوة التالية؟

ها قد أوشك شهر ينايرعلى الانتهاء ولم نغيّر فعلياً الوضع بعد إلّا أنّ الحرب التي تقودها النساء بوجه الظلم ما زالت قائمة وتتمسّك المحاربات بهذه القضية بقوّة. فنراهنّ يتخذنَ مواقف وخطوات حاسمة ممّا يجعلنا نفتخر بأنّنا من “الجنس اللطيف”. لنستعرض معاً أهمّ الأحداث التي برزت في الآونة الأخيرة .

ها قد أوشك شهر ينايرعلى الانتهاء ولم نغيّر فعلياً الوضع بعد إلّا أنّ الحرب التي تقودها النساء بوجه الظلم ما زالت قائمة وتتمسّك المحاربات بهذه القضية بقوّة. فنراهنّ يتخذنَ مواقف وخطوات حاسمة ممّا يجعلنا نفتخر بأنّنا من “الجنس اللطيف”. لنستعرض معاً أهمّ الأحداث التي برزت في الآونة الأخيرة .

  1. حفل توزيع جوائز Golden Globes

 

طغى اللون الأسود هذه السنة على السجادة الحمراء فرأينا النجمات أمثال Reese Witherspoon وEva Longoria يتألقنَ بفساتين سوداء تضامناً مع حركة #TimesUp. وقد أدلت Oprah Winfrey أحد أقوى الخطابات وأبرزها في تاريخ النساء عندما أصبحت المرأة السوداء الأولى التي تتلقّى جائزة Cecil B. DeMille.

  1. المرأة السعودية تحضر مباراة كرة قدم

 

 

على الصعيد العربي، استمتعت السعوديات بحضور مباراة كرة قدم لتشجيع فريقهنّ المفضّل وللمرّة الأولى في التاريخ خلال شهر يناير هذا. وجاءت تلك الخطوة بعد قرار الرياض أيضاً بالسماح للمرأة بقيادة السيارة في مبادرة لتخفيف القوانين الصارمة التي تتعلّق بمسألة التمييز الجنسي.

  1. المسيرات العالمية لتمكين المرأة

 

 

 

شهد الأسبوع الماضي تجمّعات ومسيرات ضمّت مئات الآلاف من الأشخاص الداعمين لتمكين المرأة وقد انتشرت في مدن مختلفة منها ميامي وملبورن وميونخ. وجاءت المسيرات في ذكرى إعلان Donald Trump رئيساً للجمهورية الأمركية لاستنكار مجموعة من مواقفه وآرائه والتي تتضمّن حقوق المرأة.

نعم ها قد عادت المرأة بعزم وقوّة لتواجه وتتحدّى وتدافع عن نفسها. ولائحة المبادرات والمواقف والخطوات التي تقوم بها النساء طويلة جداً. لكن ماذا عنك؟

بعيداً عن هوليوود وكلّ المسيرات التي تُنظَّم، ما هي الخطوات، صغيرة كانت أم كبيرة، التي تتخذينها لتشعري بالتمكين كامرأة وكشخص بشكل عام في هذه السنة الجديدة؟

عبير العتيبة، مؤسّسة علامة SemSem ومديرتها الإبداعية:

“بالنسبة إليّ، الجزء الأهمّ في الحياة هو طريقة تعاملنا مع الآخرين ومساهمتنا في تحسين العالم. وأنا أعلّم ابنتي أهميّة العطاء والتصرّف كمثال أعلى للأخريات وعدم الاستسلام. كما أنّ المرأة العربيّة تحديداً تكسر الحواجز على أصعدة مختلفة اليوم وهي تساهم في المجتمع أكثر من أي وقت مضى.”

نورا حفظي، مصمّمة:
“أشعر بالتمكين عندما أجرّب شيئاً جديداً كلّ يوم، سواء كان تمريناً رياضياً أو ملابس جديدة. فيجب أن نخرج من منطقة الراحة لنكتشف دائماً أموراً جديدة.”

العنود بدر، شخصية مؤثّرة ومؤسّسة علامة Lady Fozaza:

“تتمتّع المرأة اليوم بالقوّة لتحبّ نفسها وتعرف قيمتها. وفي كلّ مرّة تتّخذ امرأة موقفاً وتدافع عن نفسها، هي تدافع أيضاً عن النساء كافّة. لذا يجب أن تكوني جزءاً من هذا التحرّك.”

نورة الدامر، مؤسّسة علامة Chador ومديرتها الإبداعية:

“لا تضعي لنفسك حدوداً كامرأة. بل كوني عضواً فعالاً وناشطاً في المجتمع واسعي إلى تحقيق أهدافك ولتكن السماء حدودك.”

Written by Connie Chamberlayne


تعليقات