نقل من قلب الـBritish Fashion Awards من Layal Makarem


كانت ليلة الإثنين باردة بعض الشيء في العاصمة البريطانية، لندن، وكنت آنذاك برفقة زوجي في طريقنا إلى قاعة Royal Albert Hall لحضور حفل توزيع جوائز الموضة البريطانية أو ما يدعى بالـBFA. وقد توقّعت حتماً أن يتمّ تسليط الأضواء في هذا الحفل، كأي حدث موضة آخر، على إطلالات المدعوين وعلى ملابس المشاهير، غير أنّ تلك الليلة كانت مختلفة واستثنائيّة.

وكما جرت العادة، برزت قاعة Royal Albert Hall بديكورها المميّز، حيث ملأت الأزهار المذهلة والمصنوعة من الورق كلّ أرجاء المكان، وكانت سعادتي عارمة لأنّه لم يتم هدر أزهار حقيقية من أجل هذه الليلة. وبالطبع، غصت الصالة بالمشاهير وبنجوم الموضة والسينما، ومن حيث كنت جالسة استطعت أن أرى Anna Wintour، بالإضافة إلى Gigi Hadid ممشوقة القامة برفقة والدتها، وMarilyn Manson الذي كان جالساً بالقرب من المنصّة، وقد استمرّ باستقطاب اهتمام Jack Whitehall، مضيف الحفل ، وذلك من خلال تعليقاته الساخرة!

كما تألقت المضيفة Natalie Massenet بإطلالة ساحرة، ونجحت في تحدي Mannequin Challenge الشهير في اللحظة المؤثّرة التي كانت Gigi Hadid تتسلم فيها جائزة أفضل عارضة للعام من Donatella Versace. وبالطبع كانت كلّ الجوائز مهمّة، لكنّ أفضل جائزة بالنسبة إليّ والخطاب الذي أثّر فيّ وأبكاني تجسد في خطاب Bruce Weber بعد تلقّيه جائزته. فقد غيّر مصوّر الموضة هذا نظرتنا إلى عالم الموضة من خلال صوره الفريدة والتي يظهر فيها أشخاصاً حقيقيّين يمكننا أن نرى أنفسنا فيهم. ولفتتني جملة قالها Weber، وستبقى محفورة في ذهني، وتتمثل في الآتي: “لحّنوا أغنيتكم الخاصّة في الحياة واختاروا كلماتها بأنفسكم، ومن  ثم غنّوها بكلّ جوارحكم”.

ومن ناحيته، بدا David Beckham في كامل أناقته وهو يقدّم جائزة الإنجاز الحياتي لـRalph Lauren، ولقد أعرب عن إعجابه بهذا المصمّم الذي كان في الحقيقة أوّل مصمّم أمريكي يفتتح متجره في Bond Street.

تمّ أيضاً تكريم Franca Sozzani، رئيسة تحرير Vogue الإيطالية،  بجائزة Swarovski للتغيير الإيجابي، وقد وقف لها الجمهور وقفة احتفاء وتكريم. في حين عرّف Tom Ford عن Sozzani قائلاً: ” إنّها تتحلّى بـ”حسّ مسؤوليّة ملهم للآخرين، كما أنّها تحقّق المستحيل وتتحدّى المنهج التقليدي”.

وكانت دار Gucci حاضرة على كلّ الأصعدة في هذا الحفل؛ إذ أطلّ Jared Leto ببدلة تحمل توقيع Gucci، بينما قُدّمت جائزة أفضل مصمّم إكسسوارات لهذا العام للمدير الإبداعي Alessandro Michele. وفيما كان هذا الأخير يتسلم جائزته، قال:

“الموضة حلم جميل، وأنا أعد الجميع بأن أستمرّ في هذا الحلم ما حييت”.

ونال أيضاً  Marco Bizzarri،  المدير التنفيذي للدار، جائزة رائد الأعمال العالمي، ولا سيما إثر استقطابه لـ Alessandro Michele، وتعيينه في منصب المدير الإبداعي في الدار، وذلك بعد نيل Alessandro جائزة أفضل مصمّم السنة الماضية.

وإن كان لأحد أي شكّ في تأثير Sarah Burton على دار Alexander McQueen، فقد جاءت جائزة أفضل علامة تجارية بريطانية لتثبت براعة هذه المصمّمة.

كما حازت أيضاً Simone Rocha على جائزة أفضل مصمّمة بريطانيّة للأزياء النسائية، وهي من المصمّمين المفضّلين لديّ، لا سيما وأنها تبتكر تصاميم مريحة للنساء!

أمّا جائزة أفضل مصمّم بريطاني للملابس الرجالية، فكانت من نصيب المصمّم “الفنّان” Craig Green.

وكان للمصمّمة Molly Goddard نصيبها من المجد  أيضاً، حيث فازت بجائزة أفضل مصمّمة بريطانية صاعدة.

ولربما يبدو الأمر غريباً بعض الشيء، إلا أن Marilyn Manson قام فعلاً بتقديم جائزة أفضل علامة تجارية حضرية فاخرة للمصمّم Demna Gvasalia لعلامته Vetements. ونال Gvasalia أيضاً جائزة أفضل مصمّم عالمي للملابس الجاهزة، وذلك لقاء عمله في منصب المدير الإبداعي لدى دار Balenciaga.

ولعل الأمر المفاجئ وغير المتوقّع تمثل في جائزة أيقونة الموضة الجديدة التي كانت من نصيب Jade وWillow Smith.

أتمنّى أن أكون قد نجحت في إتحافك بكلّ تفاصيل هذا الحدث وهذه السهرة الساحرة التي تحتفي بالموضة في أبهى صورها وتتميز بِسِمتِها الإنسانية… وفي طريق العودة من الحفل، سأل السائق زوجي عمّا إذا كان الحفل الذي أقيم في قاعة Royal Albert Hall تلك الليلة مهمّاً، فأجبته ببساطة إنّه لقاء مهم جمع بين أشخاص لم تكن لهم بصمتهم الخاصّة فحسب، بل وأحدثوا تغييراً حقيقياً في عالم الموضة. وبالفعل، فإنّ الموضة لا تنفك تحدث تغييراً مهماً في هذا العالم، وهي فوق ذلك دليل حقيقي على تطوّر البشريّة؛ إذ إنّها عبارة عن تاريخ يخطه عدد من المبدعين والحرفيين من خلال الخيوط والأقمشة على مدى أيّام وليالٍ طويلة…

layal1-1



تعليقات

المزيد من