الدهون والكربوهيدرات: من منهما العدو الحقيقي؟
1 / 3
  • يبهعليهلعايليبل

    يبهعليهلعايليبل



في عالم المرأة العصرية، قلما نصادف كلمات تثير الذعر أكثر من كلمة “السمنة”. ومن يقول سمنة يقول أكل ودهون وكربوهيدرات تعوّدت السيدات على مقاطعتها كلما أرادت خسارة الوزن أو الحفاظ على رشاقتها. ولكن من برأيك هو العدو الحقيقي للرشاقة، الدهون أم الكربوهيدرات؟

إن معايير الجمال العصرية، منذ 50 عاماً وحتى اليوم، تدفع بالمرأة (والمراهقات بالأخص) إلى فعل المستحيل للحصول على جسم نحيل، تأثراً بالمشاهير وعارضات الأزياء العالمية. فينجرفن في عالم من الحميات الغذائية القصوى، منها الخالية كلياً من الكربوهيدرات، الدهون أو الإثنين معاً. لكن أظهرت دراسات علمية أجريت في السنوات الأخيرة أن الإنسان بحاجة إلى جميع الفئات الغذائية للحفاظ على صحة سليمة، مع التشديد على ضرورة الحفاظ على التوازن في الأطباق وتناول مأكولات صحية.

 

الكربوهيدرات مصدر الطاقة الأول للجسم

وفي هذا السياق، تشير أخصائية التغذية مايا قبيسي إلى أن الكربوهيدرات والدهون كلاهما مهمّ لجسم الإنسان الذي يحتاج أكثر إلى الأول من الثاني. ولذلك يفضل أن تحتوي كل حمية غذائية على كمية كربوهيدرات تتعدى كمية الدهون، فهي مصدر الطاقة الأول للجسم.

shutterstock_223771183

إن الذين لا يتناولون الكاربوهيدرات أو الدهون نهائياَ يعانون من:

  • تقلبات في المزاج
  • قلة نشاط
  • انخفاض في معدل الأيض
  • الإكتآب
  • نقص في العناصر الغذائية (الدهون أساسية لامتصاص الفيتامينات، مثل الفيتامين A، D، E وK)
  • إعادة كسب الوزن بعد الإنتهاء من الحمية (تباطؤ معدل الأيض الناتج عن تناول سعرات حرارية قليلة)

“لا مشكلة في تناول مشتقات الحليب مرتين في اليوم واللحوم مرتين إلى ثلاث في الأسبوع. كما يجدر تناول نفس كمية السمك في الأسبوع”

 

الدهون المشبعة تسبب الأمراض

وعن أنواع الدهون “الجيدة”، قالت مايا قبيسي: “هنالك نوعان من الدهون، المشبعة وغير المشبعة. وإن الدهون الجيدة هي غير المشبعة”، ويمكن إيجادها في:

  • زيت الزيتون
  • الأفوكادو
  • السمك
  • المكسرات
  • الحبوب النيئة أو المجففة على غرار الجوز واللوز

أما الدهون المشبعة فموجودة في:

  • المواد الحيوانية
  • الزيوت المهدرجة
  • المأكولات المعلبة

وإن تناول كمية كبيرة من الدهون المشبعة قد تؤدي إلى:

  • ارتفاع معدل الكولستيرول
  • أمراض القلب
  • التهاب المفاصل

shutterstock_165933947

وبالحديث عن عدم تناول المأكولات والمواد الحيوانية عامّةً، ظهرت نزعة منذ بضع سنوات، ألا وهي نزعة النباتيين. إن النباتيين يعتمدون حمية غذائية ونمط حياة خالي من أي مواد حيوانية. فلا يتناولون اللحوم أو أي من المشتقات الحيوانية على غرار الحليب، البيض، الجبن، العسل، الخ. غير أن معظمهم يعتمد على الكربوهيدرات المعقدة للحفاظ على نشاطهم، على غرار:

  • الموز
  • البطاطس
  • المعكرونة السمراء
  • الأرز الأسمر

“ما من سبب لنخاف من تناول الكربوهيدرات المعقدة، فهي تحتوي على الألياف وتمنح الجسم الطاقة”

وإجابةً على سؤال “من من الدهون أو الكربوهيدرات هو العدو الحقيقي؟”، تؤكد مايا أن العدو هو المأكولات المعلبة والمعالجة والسكّر المضاف والنكهات الإصطناعية المستخدمة في صناعة المأكولات، فهي تسبب العديد من الأمراض المعوية والإلتهابية. كما تنصح تناول المأكولات “الكاملة”، القريبة من شكلها الطبيعي والخالية من المكونات المضافة غير الصحية.



تعليقات

المزيد من