المرأة في تحديات الإبداع
1 / 5
  • لوحة Mary Cassatt

    لوحة Mary Cassatt

  • Yoyai Kusama

    Yoyai Kusama

  • Paula Modersohn-Becker

    Paula Modersohn-Becker



لم تكن الرسمات والأعمال الفنية التي قدمتها النساء على مرالأزمنة عادية ولم تكن نجاحاتهن من تلك النجاحات المخملية التي ما إن يغادر أصحابها الحياة حتى تغادر إلى المتحف، ولطالما اقترنت المرأة بكلمة الجمال المطلق وإن الفن والجمال كلمتان مترابطتان فالحديث عن الأعمال الإبداعية في سيرة النساء الفنانات هوجمال يستحق الإعجاب بحد ذاته. حديثنا في هذا العدد هوعن موضوع علاقة المرأة بالفن والأسباب التي جعلت من تلك الأنامل المبدعة بوابة للشهرة والإبتكار.

إقرئي أيضاً: إنطلاق حملة مستشفيات زليخة للتوعية بسرطان الثدي ، مرضها قرّبها من زوجها ، مقابلة Reem Salman، مؤسسة العلامة التجارية Belquis والمديرة الفنية لها

1-Frida Kahlo

تعبر لوحات الفنانة المكسيكية Frida Kahlo عن فصاحة ريشتها، فلقد عرفّت عن شخصيتها عن طريق رسوماتها الفنية ذات الألوان النابضة بالحياة والتي عكست فيها أسلوب ونمط الثقافة المكسيكسة والتي تأثر بها عدد كبير من الدول المجاورة والدول الأوروبية.

تعرضت Frida في السادسة من عمرها بشلل الأطفال فتأذت رجلها اليمنى مما أثر ذلك على نفسيتها لفترة طويلة من حياتها وتلاها ذلك بحادث حافلة كانت تقلها إلى منزلها وعلى اثرها اضطرت إلى التمدد على ظهرها لعام كامل، وخلال فترة بقائها وحيدة ً في غرفتها طلبت من والدتها أن تحضر لها ألواناً وأوراقاً فأخذت ترسم بها صورتها الحزينة ومعاناتها التي عكستها المرآة التي وضعتها أمها في سقف غرفتها، ولقد رسمت ما يقارب 150 لوحة تشكيلية وعلقت Frida في يومياتها الخاصة قائلةً: “لم أرسم أبداً أعمالاً بل أرسم واقعي فقط”.

2-Yoyai Kusama

ستأخذك أعمال الفنانة اليابانية Kusama إلى عالم آخرعندما تتأملينها حيث الجنون والإبداع، في صغرها كانت تعاني من فكر هلوسي شديد بسبب تعذيب أمها لها مما دفعها إلى ترك المنزل والإلتحاق بمدارس تعليم الرسم، وفي عام 1950  صورت Kusama الألوان الزيتية والمائية على الجدران والأقمشة برسمات منقطة، وفي سن السابعة والعشرين قررت Kusama أن تعيش في الولايات المتحدة الأمريكية حيث عرضت أعمالها الفنية مع طليعة من الفنانين، في عام 1973 عادت Kusama مريضة ًإلى اليابان وقررت بمشيئتها أن تدخل المصح العقلي حتى وقتنا الحالي حيث يبعد مرسمها بضع خطوات عن المستشفى، وصرحت Kusama “لولا الفن لكنت قد قتلت نفسي منذ زمن طويل”.

3-Mary Cassatt

فانة أمريكية عاشت معظم حياتها في فرنسا اشتهرت معظم لوحاتها الفنية يتصوير حياة النساء الخاصة والإجتماعية حيث ركزت بالأخص على العلاقة الحميمة بين الأمهات وأطفالهن. في بداية مشوارها تلقت الكثير من الإعتراضات من قبل والديها لاتخاذها الرسم كمجال دراسي وبسبب استهزاء الجميع من حولها كونها امرأة تدخل عالم الفن قررت السفر إلى فرنسا لاستكشاف المزيد من عالم الفن والعيش هناك، في تسعينيات القرن التاسع عشر بلغت Cassatt ذروة نجاحها وعرضت في عام 1891 عدة لوحات في فرنسا لها وأصبحت قدوة يحتذي بها الفنانون الأمريكيون المبتدئون. عام 1904 حصلت على وسام جوقة الشرف الفرنسي عن نشاطها الفني.

4-Berthe Morisot

عكست Marisot في أعمالها اللون وسحره وكيفية معالجته بحس فني رفيع فصورت المناظر الطبيعية والبورتريت وكيفية تعاملها معها بطريقة ناعمة وأنثوية. ولدت Marisot في فرنسا عام 1841 لدى عائلة ارستقراطية غنية وبسبب ولعها الشديد بالحرية والفن والموسيقى تمردت على تلك الأجواء وقررت الإنغماس في ملذاتها، وبسبب عدم انصاف الزمن في تلك الفترة لحقوق المرأة تم رفضها في أكاديمية الفنون الجميلة كونها امرأة، ولهذا اتجهتMarisot إلى متحف اللوفر لاستنساخ أعمال كبار الفنانين إلى أن تعرفت على شخصيات كان لها الدور الأكبر في ابراز أعمالها الفنية.

5- Paula Modersohn-Becker

نشأت Paula Becker في ألمانيا وكانت واحدة من أهم ممثلات المدرسة التعبيرية في ذلك الوقت وكانت من أولى الفنانات اللاتي قمن بتصوير النساء بطريقة جريئة وتم لها ذلك باستخدام ألوان حيوية وانضمت مع كبار الفنانين كPicasso في تقديم المدرسة الحديثة للعالم. في عمر ال22 غمرت Becker نفسها في الفن وقررت تأجيل موضوع الأمومة بسبب تناقض مشاعرها تجاه ذلك الموضوع وبسبب رغبتها الشديدة في الرسم إلى أن تم لها ذلك في سن الثلاثين ولكن من بعد تسعين يوماً من انجابها توفيت بسبب ألم شديد في ساقيها.


تعليقات