التصوير الشعاعي للثدي: أداة الكشف الأقوى لسرطان الثدي


إنّ التصوير الشعاعي للثدي هو أداة الكشف الأقوى لسرطان الثدي. وعلى الـــرغم من أنّ 20% من حالات الســــرطان لا تظـــــهر فيه، غيــــــر أنّه يبــــــقى أداة لا يمـــــكن استبدالها بـــــــأي من الطـرق الأخـــــــــرى التي تبقى ثانويّة وحسب، كالتشـــــخيص الذاتي مثلــــــــاً وفحوصــــــــات العيــــــــادات والتصوير بالـــــــرنين المغناطيسي…

إقرئي أيضاً: قلّة النوم: العلاقة بين اضطرابات النوم وسرطان الثدي ، إنطلاق حملة مستشفيات زليخة للتوعية بسرطان الثدي ، ثمن الدراسة في الخليج:أمـهات يشاركــن همومهنّ

أنقذي حياتك

لا شكّ في أنّ اكتشاف سرطان الثدي مبكراً، أي في مراحله الأولى، يخفّف من خطر الوفاة بنسبة 25% على الأقلّ. لذلك، أنقذي حياتك وابدئي بالخضوع للتصوير الشعاعي مرّة كلّ عام، ولا سيّما إن تخطّيت الأربعين من العمر.

لا داعي للخوف

إن اعتقـــــــــــدتِ أنّ تقنيّة التــــــــــــــصوير الشعاعي للثدي معقّـــــــــــــدة، فأنت مخطئة. فهي عمـــــــــليّة سهلة وسريعة تمتدّ على حوالى 20 دقيقة. لا يســـــــــــبّب هذا التصوير عادةً الانزعاج للــــــــــــمرأة التـــــــــــي لن تتعرّض سوى لقليل من الإشعــــــــاعات. ولتـــــــــــــجنّب قلق الانتظار، ننصـــــــــحك بالتوجّـــــــــه إلى مركز يمنحك النتــــــــــائج مبـــــــــاشرة بعــد الخضوع التصوير.

كوني مخلصة للمركز ذاته

لأنّه لا بدّ لك من الخضوع للتصوير الشعاعي سنوياً، اختاري مركزاً خاصاً بذلك، على أن يكون محطّ ثقة. تردّدي إليه في كلّ مرّة وكوني مخلصة له، فتسمحي للخبراء والأطباء فيه من مراقبة النتائج ومقارنتها عاماً بعد عام.

اصحبي نتائج الفحوصات السابقة

في حال سبق لك أن لجأت إلى التصوير الشعاعي للثدي في الماضي، وتوّجهت لإجراء فحوصات جديدة، اصحبي معك النتائج السابقة ليتمكّن الطبيب من الاطلاع عليها ومقارنتها مع ما توصّل إليه حديثاً.

ابحثي عن الجودة الأفضل

يُفّضل أن تلجئي إلى التصوير الشعاعي الرقمي للثدي. لماذا؟ لأنّه يسجَّل على الكمبيوتر ويسمح بالتالي للأطباء بتكبير مناطق معيّنة من الثدي لتفحّصها عن قرب، فتكون النتائج أكثر دقّة.

اسألي عن التشخيص بمساعدة الحاسوب

يعني التشخيص بمساعدة الحاسوب استخدام الكمبيوتر لقراءة نتائج التصوير الشعاعي للثدي. لذلك، اختاري مركزاً يلجأ إلى استخدام هذه الطريقة المتطوّرة والضرورية للتوصّل إلى نتائج أفضل وأدقّ. ففي الواقع، يساعد الكمبيوتر على مراقبة مناطق الثدي التي تحتاج إلى عناية أو اهتمام أكثر من غيرها.

ابتعدي عن مزيل التعرّق

عند التوجّه للخضوع للتصوير الشعاعي للثدي، لا تفكّري في تطبيق مزيل التعرّق، فهو قد يظهر في الصورة ويحول دون الحصول على النتيجة الفضلى.

توقّعي فحوصات إضافيّة

وفقاً لـ American Cancer Society، يُطلب من 10% من النساء اللواتي يخضعن للتصوير الشعاعي أن يجرين فحوصات إضافيّة كالخزعة مثلاً. ولا يعني ذلك بالضرورة الإصابة بسرطان الثدي، فحوالى 80% من الخزع تؤكّد على عدم الإصابة. لذلك، لا تقلقي إن طلب منك إجراء مزيد من الفحوصات، إنّما توقّعي ذلك واعلمي أنّ هدف القيام بها يبقى الحصول على نتائج أدقّ.

لا تخافي من الخضوع للتصوير الشعاعي، فقد ينقذ حياتك واحرصي على تشجيع صديقاتك وقريباتك على القيام بالمثل.

أنقذي حياتك واخضعي للتصوير الشعاعي للثدي مرّة في كلّ عام

لم يخطأ من قال إنّ «الوقاية خير من قنطار علاج»، فقد أكّد الخبراء والأطباء أنّ إجراء الفحوصات واكتشاف الأمراض مبكراً يساهمان في تحريك عجلة العلاج وشفاء المريض. وبالنسبة إلى سرطان الثدي، تخاف كثيرات منّا من إجراء التصوير الشعاعي مرّةً كلّ عام على الأقلّ. غير أنّ أموراً كثيرة قد تجهلينها عن هذا التصوير، فما رأيك في أن تطّلعي عليها، لتدركي أهميّة التصوير الشعاعي للثدي وتساهمي في نشر الوعي حول ضرورة اللجوء إليه دورياً؟


تعليقات