منتدى الرائدات وسيدات الأعمال الاقتصادي العالمي 2016 يستعد لاستقبال 65 متحدثاً من ح
يقام المنتدى تحت رعاية وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة للعام الثالث على التوالي
يقام المنتدى تحت رعاية وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة للعام الثالث على التوالي


يوفر منتدى الرائدات وسيدات الأعمال الاقتصادي العالمي (WIL) منصة هامة تجمع 500 من أصحاب الشأن من مختلف أرجاء العالم لمناقشة القضايا الراهنة في مجال المساواة بين الجنسين، ودعم القيادات النسائية، وتمهيد الطريق أمام مستقبل أكثر مساواة ودمجاً في أماكن العمل.

إقرئي أيضاً: يزور أولاده للمرة الاولى بعد الانفصال! ، المرأة في تحديات الإبداع ، إنطلاق حملة مستشفيات زليخة للتوعية بسرطان الثدي

يقام المنتدى تحت رعاية وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة للعام الثالث على التوالي، وهو من تنظيم شركة نسيبا متعددة الجنسيات المتخصصة في تسهيل عقد صفقات الأعمال. وقد ساهم المنتدى في دعم قضية المساواة بين الجنسين على مدى سبعة أعوام من انعقاده تحت عنوان “مستقبل كل شيء”. ويجمع في دورته الحالية نخبة من المبتكرين، ورواد الأعمال، وقادة الأعمال، وقادة التغيير في المجتمع، إلى جانب شخصيات هامة من القطاع العام، وذلك في فندق ريتز كارلتون بمركز دبي المالي العالمي، على مدى يومي 24 و25 أكتوبر 2016.

وخلال هذا العام، يجمع المنتدى أكثر من 65 متحدثاً من مختلف أرجاء العالم، بينهم معالي المهندس سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد في دولة الإمارات العربية المتحدة؛ وكيتيفان بشوروشفيلي، نائبة وزير الاقتصاد والتنمية المستدامة بجورجيا؛ وإيلينا كونتورا، وزيرة السياحة اليونانية؛ ونادر محمد، المدير الإقليمي لدول مجلس التعاون الخليجي في البنك الدولي؛ وسعادة عائشة بن بشر، المدير العام لمكتب دبي الذكية.

كما ستشارك مجموعة من النساء الرائدات اللواتي كسرن الحواجز قصص نجاحهن خلال المنتدى، بمن فيهن تشيتنا سينها، المؤسسة ورئيسة مجلس إدارة مؤسسة “مان ديشي”، التي تقدم خدمات تمويل مصغّر وفعال للقرويات في الهند؛ ولينا خليفة، مؤسسة ومالكة “شي فايتر”، النادي الأول للدفاع عن النفس في الأردن والذي يحظى بشعبية كبيرة؛ ومونيك مارو، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في سيسكو، والمشجعة على تبني التكنولوجيا، والتي تعمل بلا كلل ليأتي يوم يكون فيه عمل المرأة في التكنولوجيا أمراً عادياً وليس استثناءً.

كما سيسلط المنتدى الضوء على مساهمات “بناء المستقبل” من حول العالم في مجال التنويع، وهم شباب موهوبون سيكونون الجيل القادم من القادة، بينهم هيلا غزال، سفيرة التغيير في الأمم المتحدة، وإحدى الشخصيات المؤثرة على “يوتيوب”، والتي تركز على الصورة النمطية للمرأة بأسلوب مرح.

كما يتناول المنتدى جهود التنوع والاندماج الناجحة التي تقوم بها الشركات الكبرى مثل مجموعة بوسطن الاستشارية، حيث تتحدث ليلى حطيط، الشريك والعضو المنتدب في المجموعة عن تجربة شركتها في هذا المجال. وقد تحدث كتاب “مغيرو قواعد اللعبة” Game Changers، من تأليف كل من صوفي لو راي، الرئيس التنفيذي في نسيبا وديفيد بي. جونز وراديكها بونشي، مؤسسا “ذا تالنت إنتربرايز”، عن تجربة حطيط المتميزة.



تعليقات