ملالا تتحدث خلال افتتاح مؤتمر “الإستثمار في المستقبل” في الشارقة
 ملالا يوسفزي
ملالا يوسفزي


أقيمت الدورة الثانية من “مؤتمر الاستثمار في المستقبل” بقاعة الجواهر للمناسبات والمؤتمرات في الشارقة يوميّ 19 و20 أكتوبر، تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وقرينته، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة “القلب الكبير” ورئيسة مؤسسة “نماء” للارتقاء بالمرأة. وإضافةً إلى كلمة من صاحب السمو حاكم الشارقة، تحدث خلال حفل الإفتتاح سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير خارجية الإمارات، وسعادة رولا غني السيدة الأولى في جمهورية أفغانستان، وكايلاش ساتيارثي، الناشط الحقوقى الهندي في مجال حقوق وتعليم الأطفال، إضافةً إلى ملالا يوسفزي، الناشطة الباكستانية في مجال تعليم الإناث، وأصغر حاصلة على جائزة نوبل للسلام.

إقرئي أيضاً: فيكتوريا بيكهام تنتقد نفسها وتعترف… ، المرأة في تحديات الإبداع ، إنطلاق حملة مستشفيات زليخة للتوعية بسرطان الثدي

ويسعى المؤتمر إلى تسليط الضوء على ضرورة إدراج النساء والفتيات واستهدافهن بشكل خاص في عملية التخطيط للتمكين الاقتصادي، وعلى الاهتمام باحتياجاتهن في التعليم، والتدريب على المهارات، والتوظيف، وضمان الوصول إلى الموارد، لاسيما للأسر التي تعيلها النساء، في ظل القيود الاجتماعية والاقتصادية المفروضة على المرأة في العديد من البلدان.

كما يهدف المؤتمر إلى الاعتراف بالمرأة كعامل أساسي للتغيير في عمليتي السلام والإنتعاش الإقتصادي، إضافة إلى تنسيق الجهود في مجال التنمية والتخطيط لبناء السلام، وتحقيق المساواة بين الجنسين كجزء لا يتجزأ من مجمل الخطط والسياسات والبرامج التي تهدف إلى تمكين النساء والفتيات وتعزيز دورهن، وتقديم الدعم اللازم لهن، بما فيهن اللاجئات والنازحات، فضلاً عن متابعة الإجراءات العملية المستهدفة التي تلبي احتياجات النساء والفتيات، وتنصفهن حقوقهن.

وقالت ملالا يوسفزي: “إسمحوا لي بداية أن أشكر دولة الإمارات العربية المتحدة، التي لولاها لما كنتُ هنا، وما كنت على قيد الحياة، فلولا الطائرة التي أرسلَتْها دولة الإمارات، عندما أُصِبْتُ إصابةً بالغة كادت تودي بحياتي، وأخذتني من باكستان إلى بريطانيا لتلقي العلاج الذي أنقذ حياتي، شكراً لدولة الإمارات حكومة وشعباً، فأنا الآن بلغتُ الـ19 من عمري، وأنا طالبة في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية”.

وأضافت ملالا قائلةً: “عندما أتحدث، يتوقع الناس أن أتحدث عن التعليم، ويُصيبون، هذا ما سأفعله، لكن لا يمكنني التحدث عن الاستثمار في مستقبل هذه المنطقة، قبل الدعوة إلى وقف قصف المدنيين، ووضع حد لعمليات الحصار التي تحول دون إيصال المساعدات الانسانية التي تساعد على إنقاذ حياة الأطفال والعائلات”.

وأردفت: “يعيش شبان وشابات وأطفال مدينة حلب السورية في خوف دائم من القصف والبراميل المتفجرة، ويعيش الأطفال في رعب دائم في مدينة الموصل ومناطق أخرى في العراق، ويواجه ما يقارب نصف مليون طفل شبح المجاعة في اليمن، آمل أن ينتهي الصراع في اليمن قريباً وألا يعاني الأطفال سنواتٍ من الحرب والنزوح كإخوانهم وأخواتهن في العراق وسوريا”.

وأشارت ملالا إلى أنه في ظل هذه الظروف الصعبة التي تفطر القلب، يجدر شكر دول مجلس التعاون الخليجي، وفي مقدمتهم دولة الإمارات العربية المتحدة على دعمهم للاجئين السوريين.

وقالت: “في هذه المناسبة أود أن أشكر دولة الإمارات على موافقتها لاستقبال 15،000 لاجئ سوري من المدنيين الأبرياء الذين يسعون للأمن والسلام، لأنهم يستحقون بداية جديدة، وأناشد دولة الإمارات وباقي دول مجلس التعاون على مواصلة دعمهم السخي لضحايا هذه الصراعات المأساوية، وعلى مضاعفة الجهود الرامية إلى إحلال السلام في ربوع المنطقة “.

وأضافت ملالا: “أشعر تماماً بشعور أولئك الذين أُجبِروا على ترك منازلهم ومدنهم وأوطانهم، فعائلتي كانت من بين مليوني انسان اُجبِروا على ترك منازلهم في وادي سوات، كما أنني أُدرِكُ ما يعنيه أن تُسلب منك أحلامك وحقوقك في التعلّم، ويحزنني أن يكون هذا ما يعانيه اليوم أكثر من 10 ملايين طفل من جميع أنحاء العالم، كما ينفطر قلبي على أخواتي السوريات اللواتي يتُقْنَ للعودة إلى بيوتهن والمساعدة على إعادة إعمار وطنهن”.

وضربت على ذلك مثال بالفتاة رحمة التي “تعيش في مخيمٍ اللاجئين السوريين في الأردن، قائلة: “عندما قابلتها، كانت المدرسة عبارة عن خيمة واحدة في ذلك المخيم، وكانت تذهب مع أطفال تتراوح أعمارهم بين الخامسة والسادسة والسابعة، فيما كان عمرها 12 عاماً، سألتُها إن كان يتملّكُها شعورٌ غريب بالجلوس مع أطفالٍ يصغرونها سِنّاً، فأجابت أنها حتى وإن لم تتعلم شيئاً جديداً، على الأقل لن تنسَ ما تعلّمَتْه سابقاً، فالتعلّم كان شغفها وحلمها الوحيد”.

ولفتت ملالا إلى أن العديد من الناس بدأ يُطلق لقب الجيل “الضائع” على الأطفال السوريين، وأكدت على أنهم مخطئون، لافتة إلى أن رحمة ترفض “الضياع”، ويجب علينا أن نرفضه مثلها، مؤكدةً على أن أطفال سوريا لن يضيعون إلّا إذا تخلّينا عنهم، وإذا لم نُغِثهم.

وأشارت ملالا إلى أنها عندما كانت فتاة صغيرة، علّمتها أمها أن الحقيقة أقوى من الخوف، وقالت: “إليكم الحقيقة، يمكن لـ 1.4 مليار دولار (5.1 مليار درهم إماراتي) أن تضع جميع أطفال سوريا المتأثرون بالأزمة في المدرسة، بمعدل دولار واحد يومياً لكل طفل، والعالم لا يستطيع أن يتحمّل إنفاق 1.4 مليار دولار على أطفال سوريا، كما أننا لا نستطيع أن نتحمل ضياع جيل كامل من الأطفال”.

وأنهت يوسفزي ملالا كلمتها قائلةً: “يجب علينا جميعاً أن نَعِدَ هذا الجيل بالمساعدة على تمكينهم من خلال التعليم الذي يحتاجونه لتحقيق الأمن والسلام والازدهار في أوطانهم”.



تعليقات