قمة المرأة العربية للأعمال والقيادة: تمكين المرأة ودعمها من الأولويات
  • 1 /7
  • 1 /7
  • 1 /7
  • 1 /7
  • 1 /7
  • 1 /7
  • 1 /7


إنعقدت الدورة الثالثة من فعاليات قمة المرأة العربية للأعمال والقيادة يوميّ 21 و22 نوفمبر في حضور عدد من الشخصيات الإجتماعية الفاعلة والمتحدثات والمتحدثين. وقد تناولت القمة عدة محاور امتدت على يومين، منها قيادية المرأة وتمكينها في مجال الأعمال ودور المرأة في القيادية الرقمية والإطار القانوني لدعم دور المرأة الإقتصادي والطريق إلى ريادة الأعمال ودور مواقع التواصل الإجتماعي في تمكين المرأة. كما شملت القمة، التي نظمتها شركة MICE Quotient، حوارات ملهمة وقصص نجاح وجلسات أسئلة وحوارات بين المتحدثين والحاضرين.

وفي اليوم الأول، تناول السيد وليد أبو خالد، الرئيس التنفيذي لشركة نورثروب غرومان المملكة العربية السعودية، دور المؤسسات والجمعيات والأفراد في دعم المرأة للوصول إلى مراكز قيادية. كما شدّد على ضرورة وضع سياسات وإجراءات تقف في وجه التحرّش الذي تتعرض له المرأة في بعض الشركات، وهو أحد العوامل التي تقف في وجه تقدمها. كما تطرّق إلى موضوع اختيار الشخص الصحيح في المركز الصحيح، أي اختيار السيدات بحسب كفاءتهنّ، وليس لإتمام أي حصة نسبية تفرضها قوانين الشركة.

وفي خلال جلسة الحوار حول حقوق المرأة في دول الخليج، تحدثت المحاميات الستّ – نادين ناجي، ديانا حمادة الغرير، فاتن النقيب، ريا أبو غلال، سارة خوجى و رنا أبو سماحة – عن سبل تعزيز دور المرأة الإقتصادي والعثرات القانونية التي تواجه تقدمها ومشاركتها في النمو الإقتصادي، مع التشديد على ضرورة أن تعي المرأة جميع حقوقها المدنية والقانونية، في سبيل الدفاع عن نفسها.

أما في اليوم الثاني من القمّة، فتسنى للحضور التعرف على عدة شخصيات وعلى قصصهنّ الملهمة في عالم ريادة الأعمال، على غرار سعاد الحسني، رئيسة شركة Nexus Business Services وعمبرين موسى، المؤسسة والرئيسة التنفيذية لموقع souqalmal.com. أما جلسة حوار اليوم الثاني، فتمحورت حول أهمية الحصول على مرشد لكل امرأة عاملة، وبالأخص لرائدات الأعمال. ومن بين السيدات السبع، تحدثت السيدة الإماراتية الملهمة هلا قاظم عن خبرتها في هذا المجال ومتابعتها لعدة سيدات لجأن إليها للدعم والنصح.

 لا شكّ أن الدورة الثالثة من قمة المرأة العربية للأعمال والقيادة لاقت نجاحاً باهراً وسنحت للمشاركين التعرف على متحدثين من جميع أنحاء العالم العربي والعالم والإستفادة من خبراتهم المكتسبة في مجال العمل.


تعليقات